مطلقة خلف الجدران

٤٥ ر.س

لم اكن أعرف ما هي الحياة التي كنت اريد أن اعيشها لكن كل ما كنت اعرفه انها ليست الحياة التي استحق. فأنا إمرأه حرة اعطاني الله كل المقومات لأعيش حياة كريمه. لماذا اقبل بالذل والإهانه من رجل فقط لانه زوجي؟ لماذا أقبل بالإستعباد؟ فالكرامة والعدل والحرية حق كفله لي الإسلام. فكان الطلاق هو الخيار. واحذري حينها أن تسمحي للأحزان والأوجاع أن تثقل كاهلك وأن تنهشك وتدمرك لا تنغمسي فيها، إبكي، اصرخي وأخرجي كل ذلك الحزن الكامن بداخلك تخلصي منه وإبدأي الفصل الجديد في حياتك.



ريم الدوسري

أضف للسلة

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك