احدهم انا

٤٠ ر.س

أشدُ فراق أن نصارع النهايات بكل ما نملكُ من قوة , حتى بأضعف شيء يتملكنا . انفاسنا . أتشبثُ بعنقك , أضمُ شفتي على فمك , أتمسك بك كي لا ترحل , أنفثُ كل زفرات الوداع على جسدك, بمُحاولة فاشلة بائسة للبقاء , :نظرتي اليك وأنت ترتقي امامي . كي لا أُخْفِيكَ سراً ,أنا لا أُحاولُ اعادتك اليَّ , بمحاولة بائسة مقتولة ,بهذه اللحظة تَملّكتني أنانية مفرطة اتجاهك ,أنا أحاول اللحاق بك , لعلهُ ما يسحبكَ الى السماء الان يسحبني بالخطيئة معك


احمد الكعيد

أضف للسلة

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك