قبور الذاكرة

٣٥ ر.س

نعود إلى قبور ذاكرتنا المنسية .. نعود إلى حرائقنا ومدافن الذاكرة لنكتب أوجاعنا .. نستعين بقبور الذاكرة والأوجاع حتى نكتب وتتخلص أرواحنا الشفافة من الصراعات التي تسكنها .. كُل الأشياء التي كانت في الماضي تأسرنا تحولت إلى كآبة موحشة .. الكتابة وجع .. عندما نقف على حافة الوجع نحشد الكلمات وتصرخ الحروف وترقص العبارات .. لترسم من وجعنا لوحة فنية داخلها ألم ووجع وقبور من الذكريات أنين .. نكتب لكي نتخلص من ما تحتويه ذاكرتنا من وجع وخوف داخل كهوفها المظلمة.


سليم السوطاني

أضف للسلة

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك