صهوة حلم

٤٠ ر.س

علمت أن الإنجاز ليس غايةً تدرك ؛ إنما إسلوب حياة . وان روعة الحياة فعلاً لا يذوقها إلا من عاش فيها عَلَماً وخيراً ومكانة ؛ لذا قررت أن أُنشا رحلةً من الخيال واشبه بروايةٍ فذّه , فيها الكثير من الأُنس والفائدة والإنجاز , لتبدأ معنا من الصفر وتنتهي بنا إلى المليون ! ولأن التميّز مرغوب , وكسر الروتين مطلوب , أتيت في خطوةٍ جديدة بالكثير من جياد الطموح , لتعدو بروذاد رحلتنا إلى غحدى عشرة محطةً مجهزّه بأحدث متطلبات تحقيق الغايات ؛ من أن تسهّل علينا طريق رحلتنا , والفوز بنجاحاتنا ونجوميتنا آخر المطاف .



الحنين الشهراني

لا توجد أسئلة بعد

ربما تعجبك