القائمة الرئيسية

متجر الكتروني ناجح من أول يوم .. هل هو حلم مستحيل؟

مشاركة

متجر إلكتروني ناجح من أول يوم .. هل تبدو الفكرة صعبة التحقيق أو مستحيلة؟ لكي نجيب عن هذا السؤال نحن في حاجة إلى سؤال آخر أكثر أهمية: ما هو مفهوم النجاح في عالم إطلاق المتاجر الإلكترونية؟

متجر إلكتروني ناجح من أول يوم

جميع المشاريع الإلكترونية تحتاج  إلى عدة عناصر لتحقق النجاح، ولكن العنصر المشترك اللازم في جميع قصص النجاح – بدون استثناء – هو عنصر الوقت. المتجر في حاجة إلى التجهيز المبدئي، وكذلك هو في حاجة إلى أن يُعرف من السوق المستهدفة. وحتى بعد الوصول لهذه المرحلة يحتاج إلى أن يتميز بعروض تتغلب على عروض المنافسين، وكذلك تقديم خدمة ما بعد البيع After Sale مميزة للحصول على رضا العملاء، ودفعهم إلى المساهمة في العملية التسويقية من خلال التسويق بالكلمة أو بالمديح Word-of-Mouth. فكيف يمكن تحقيق كل هذه الإنجازات من اليوم الأول لمتجرك الإلكتروني؟

هذا المقال يقدم خطة منهجية مختصرة، ستحصل معها على النجاح الذي تبغيه من اليوم الأول، فقط إذا التزمت بها.

خطة إطلاق متجر إلكتروني ناجح في سوق مستهدفة

تنقسم خطتنا إلى 3 مراحل:

  • المرحلة الأولى: ما قبل الإطلاق (الإعداد)
  • المرحلة الثانية: الإطلاق (وما يصاحبه من حملات Pre-Launching)
  • المرحلة الثالثة: ما بعد الإطلاق (خدمة ما بعد البيع والحفاظ على العملاء Customer Retention)

المرحلة الأولى: ما قبل إطلاق متجر إلكتروني حديث

مرحلة ما قبل الإطلاق تعني بكل المهام الخفية التي سيتم تنفيذها في كواليس التأسيس بعيدًا عن أعين الجمهور المستهدف،أي  إعداد التفاصيل الدقيقة لمتجر إلكتروني على وشك الظهور على الساحة، والتي ترتبط في الأساس برفع خبرة المستخدم UX إلى أعلى مستوياتها.

نفترض أنه لديك الفكرة بالفعل، ولديك المنتجات التي تنوي بيعها عبر المتجر، وقمت باختيار اسم نطاق Domain Name متجر إلكتروني مميز بالفعل. في هذه المرحلة تحديدًا، ما هي الأمور التي ينبغي عليك مراعاتها للبدء بشكل صحيح؟ تخطي هذه المرحلة يحميك من تعرض متجرك الإلكتروني للفشل في مرحلة البداية، والتي غالبًا ما تتسبب في فشل المشروع ككل مستقبلاً. من هذه المهام:

1. الاعتناء بالتصميم Design:

قد لا يشعر المستخدم بكفاءة البرمجة، ولكن المؤكد أنه يتأثر بالتصميم. فقد أثبتت دراسة نشرتها مجلة الأعمال Business.com أن 75% من المستخدمين يحكم على مصداقية المشروع ككل من شكل الموقع. أي أن الأمر قد خرج عن نطاق تفضيلات شخصية، إلى نطاق خسائر مؤكدة للمشروع ككل.  لذلك تعتبر عملية تصميم متجر إلكتروني بمؤثرات جذابة، عنصرًا أساسيًا في النجاح.

هناك وصفة بسيطة تعالج هذا التحدي، اختصارها أن: التصميم لعبة تناسق بالألوان. لنضرب مثالاً سريعًا: هب أنك دخلت موقع وجدت أنه يستخدم درجات ألوان الوردي الفاتح (البمبي). ما هو أول ما سيخطر إلى بالك بشأن هذا الموقع؟ بالطبع، إنه موقع يخص حواء، وما يتعلق بشئونها المختلفة.

تعطي الألوان التأثير الأكبر في عالم التصميم، لأنها أول ما يلفت انتباه الزائر إلى أي تصميم. قد تحتاج إلى القراءة قليلاً عن علم نفس الألوان، ولكن هناك أبجديات فطرية يمكنك الاعتماد عليها في تصميمك:

  • الأسود – البني – الموف: الألوان الداكنة للمنتجات الفخمة ومرتفعة الثمن (لاحظ السيارات والجوالات)
  • الأخضر: منتجات الصحة، ودلالات الأمان مثل البنوك وبوابات الدفع الإلكتروني
  • الأزرق: السياحة والسفر وكذلك الصحة
  • الأصفر: النشاط – الحركة – ألعاب الأطفال
  • الأحمر: المنتجات الغذائية – المنتجات العاطفية

كذلك بجانب اختيار الألوان، ينبغي مراعاة توزيع العناصر بشكل احترافي في الموقع. يمكنك الاطلاع على قوالب المتاجر الجاهزة التي توفرها منصة سلة للتجارة الإلكترونية للاختيار فيما بينها.

2. الاهتمام بتهيئة المتجر لمحركات البحث SEO

ليس بالضرورة أن تقوم بهذه المهمة بنفسك، ولكن بالتأكيد ينبغي أن تكون على علم بأسس وقواعد تهيئة المواقع لمحركات البحث، حتى يمكنك متابعة سير العمل بنفسك.

تتكون عملية التهيئة لمحركات البحث من خطوتين:

  • تهيئة داخلية On-Page SEO: وهي مختصة بتجهيز الموقع، وتهيئة المحتوى داخليًا. مثل توزيع الكلمة المفتاحية في صفحة المنتج، وفي مقالات المدونة.
  • تهيئة خارجية Off-Page SEO: وهي في الحصول على روابط خارجية Backlinks ذات سلطة Authority عالية تسمح برفع ترتيب الموقع في وقت قصيرة، وظهوره في نتائج بحث جوجل الأولى.

3. بناء علاقة قوية مع العميل على الشبكات الاجتماعية

يأتي النجاح على الشبكات الاجتماعية من إدراكك لطبيعة المنصة التي تتعامل معها، والجمهور المستهدف، وكيفية تحقيق أعلى فائدة ممكنة من خلالها. على سبيل المثال، اعتاد الجمهور في منصة مثل إنستقرام على مشاهدة الكواليس – كواليس أي شيء – فمن الممكن استغلال هذه الجزئية وتصوير وعرض كواليس تعبئة، تغليف، وشحن المنتجات، والجهد المخلص الذي تبذله الشركة في هذه المهمة. وهكذا مع بقية الشبكات، حسب طبيعة كل شبكة.

في مرحلة التهيئة القبلية – ما قبل إطلاق متجر إلكتروني ناجح – فإن دورك مع الشبكات الاجتماعية يتلخص مع الحرص على التواجد على جميع المنصات بنفس الاسم والعلامة التجارية. متجر إلكتروني ناجح = اسم لا يُنسى بسهولة.

من الممكن تجربة أداة البحث في توافر الأسماء والنطاقات المتاحة لعلامتك التجارية Name Checker والتي توضح لك مدى توافر الاسم على المنصات الاجتماعية المختلفة لتحجزه سريعًا، أو تبحث عن بدائل مناسبة.

أداة Name Checker لمعرفة مدى توافر اسم علامتك التجارية على جميع المنصات الاجتماعية

4. قوة استغلال المواسم مع متجر إلكتروني ناشئ

ينتظر كل المتاجر الإلكترونية – في جميع أنحاء العالم – المناسبات الموسمية لتحقيق أعلى قدر ممكن من المبيعات في وقت قصير. تمر الأعياد الدينية، والمناسبات الاجتماعية، وعروض التخفيض الخاصة – مثل البلاك فرايداي Black Friday – وتجلب معها فرص كبيرة للربح، بالتزامن مع كمية تخفيضات ضخمة تغري المستخدمين بالشراء.

على سبيل المثال، قامت منصة المنتور Almentor للدورات التدريبية على الإنترنت MOOCs بعمل تخفيض وصل إلى 70%  لجميع الكورسات المقدمة على منصتها خلال شهر نوفمبر، بمناسبة عروض البلاك فرايداي.

خصومات الجمعة البيضاء من منصة كورسات المنتور

لا أقصد أن يتم تأخير الإطلاق حتى مناسبات قوية مؤثرة – مثل البلاك فرايداي – ولكن من المفضل كثيرًا أن يتم استغلال دعاية وقوة حدث مثل هذا لدعم إطلاق قوي لصالح متجر إلكتروني يبحث عن تحقيق أرباح من أول يوم، وحجز موقعه بين المنافسين.

5. تحقيق زخم دعائي من خلال الكوبونات

هناك مواقع، وتطبيقات جوال، وشركات ضخمة قائمة بالكامل على توفير الكوبونات للباحثين عن التخفيضات على الإنترنت لمختلف الخدمات والمنتجات. الوصول إلى مثل هذه المواقع وبث كوبونات خصم على منتجات متنوعة – يقدمها متجرك – سيصنع فارقًا عند الإطلاق.

موقع الكوبونات وسيلة قوية للتسويق لمتجر إلكتروني ناشئ

المرحلة الثانية: إطلاق متجر إلكتروني بحملة Pre-Launch قوية

هل من الممكن أن تربح من متجر إلكتروني ناشيئ من اليوم الأول؟ بالطبع ممكن .. إذا أحسنت إعداد حملة إطلاق قوية. وأفضل نهج لحملة إطلاق ناجحة هو استغلال أحد المواسم الشرائية لترويج متجر إلكتروني يبدأ يومه الأول بقوة.

تتطلب حملة الإطلاق الكثير من الدعاية الاستباقية التي تتحدث عن المتجر، وعن المنتجات التي سيقدمها، وعن العروض الخاصة، والخصومات، وغيرها. كل هذا والموقع بعد في الإعداد، أو تم الانتهاء منه، ولكن تم تحديد موعد محدد للافتتاح.

مؤقت تنازلي في صفحة الموقع الرئيسية من الممارسات الملفتة للانتباه والتي تشجع على المتابعه

ستكون صفحة العد التنازلي بمثابة صفحة هبوط للمتجر، يتم التقاط بيانات العملاء التي ستكون وسيلة للتواصل (الاسم – البريد الإلكتروني – رقم الجوال). وفور افتتاح المتجر قم بإرسال رسالة مفادها أنه قد تم افتتاح المتجر بالفعل، وأن الفرصة سانحة الآن للاستفادة بعروض الافتتاح. ما هي عروض الافتتاح؟

  • الخصومات الاستثنائية: أي عرض خصم استثنائي لمنتج معروف، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يُباع فيها بهذا السعر.
  • العروض الخاصة: وهي تختلف حسب الميزانية. هناك عرض خاص لمن يشتري عدد محدد من المنتجات معًا، أو لمن يشتري بمبلغ معين، أو لمن يشتري في توقيت معين، وهكذا.
  • تخصيص عروض خاصة للمشتركين: تشجيع الجمهور على الاشتراك في القائمة البريدية – حتى يتم مدهم بالعروض المستقبلية لاحقًا – من خلال تشجيعهم بعروض وخصومات حصرية لمشتركي القائمة البريدية فقط. تقول القاعدة القديمة “المال في القائمة Money is in the List”. سيرى المستخدم أنها صفقة رابحة للغاية بالنسبة له، فليس مطلوبًا منه أكثر من تقديم بياناته للحصول على كل هذه الامتيازات.
  • الشحن المجاني: ويمكن استخدامه لفترة محدودة بداية من الافتتاح حتى مدة محددة سلفًا.

الأفكار في هذا البند لا تنتهي، ولكن الغرض الرئيسي منها هو تشجيع المستخدمين على الاشتراك أولاً، ثم الشراء ثانيًا من اليوم الأول لافتتاح متجر إلكتروني يتسم بالاحترافية مثل هذا المتجر.

المرحلة الثالثة: ما بعد الإطلاق (خدمة ما بعد البيع والحفاظ على العملاء Customer Retention)

يوجد مفهوم في عالم التسويق والبيع اسمه القيمة العمرية للعميل Customer Lifetime Value وهو يشير إلى مقدار مساهمة العميل في مشروعك/متجرك. أو بمعنى أبسط: حجم الاستفادة المستقبلية التي ستحصل عليها من هذا العميل.

إذا جاء العميل واشترى منك مرة واحدة ثم انصرف ولم يعد، فهذا أول مسمار في نعش فشل متجر إلكتروني يبحث عن النجاح. النجاح الحقيقي للمتجر الإلكتروني هو كيفية دفع العميل للاعتماد عليه بشكل كلي في اتخاذ قرارات شراء أي منتج. هل تعلم أن موقع أمازون هو ثالث أكبر محرك بحث في العالم؟ المستخدم يتوجه بشكل تلقائي إلى أمازون ليحصل على إجابة الأسئلة عن المنتجات التي يحتاج إليها. هل تدرك حجم المجهود الذي بذله أمازون ليتعامل معه العميل على أنه المكان المثالي للبحث عن المنتجات المطلوبة؟ هل يحصل متجر إلكتروني ناشئ على نفس الفرصة؟ بالطبع ممكن.

دورك هو أن تفعل مثلما فعل أمازون، ولكن على حجم ونطاق أعمالك، وميزانيتك التسويقية. دورك أن تبذل قصارى جهدك للاحتفاظ بالعميل أطول فترة ممكنة، وأن تحول فكره إلى أنك الوجهة الرئيسية حال الحاجة لمنتج معين (الصناعة التي تعمل بها).

الخلاصة:

إطلاق متجر إلكتروني ناجح من أول يوم لا يعتبر مهمة مستحيلة، ولكنها تتطلب إعداد من نوع خاص، لما قبل إطلاق المتجر، ثم مرحلة العد التنازلي، وأخيرًا خدمة ما بعد البيع التي تجعل المستخدم يرتبط عاطفيًا بالعلامة التجارية الخاصة بك، ويُفضل التعامل معك، والشراء منك عن المنافسين.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *