القائمة الرئيسية

متجرك الإلكتروني من الفكرة حتى أول 100$ .. دليل المبتدئين في التجارة الإلكترونية

مشاركة

يظن الكثير من رواد الأعمال الشباب الراغبين في دخول عالم التجارة الإلكترونية أنه مجال صعب للغاية الولوج فيه، أو تحقيق نجاح ملموس. ربما تأتي هذه القناعة من معاينتهم لازدحام السوق من حولهم بالتجار المتمرسين في هذه الصناعة. ربما من تعليقات سلبية ممن خاض غمار التجربة قبلهم وفشل. بل ربما حتى محاولة خبيثة من أحد السابقين لإثنائهم عن البدء، حتى لا يُقحم منافسًا جديدًا في الأسواق.

أيًا كان السبب، فقد تم تصميم هذه السلسلة – المكونة من 10 مقالات – لمساعدتك على تخطي وتجاوز هذه العقبات جميعًا، بداية من عقبات التفكير، مرورًا بكل الصعوبات المتوقع مقابلتها، حتى الوصول بمتجرك الإلكتروني كعلامة تجارية قوية لا تُنسى بسهولة.

المقال الأول: 10 مفاهيم خاطئة عن إنشاء المتاجر الإلكترونية

وهو مقال تحطيم المفاهيم السابقة عن التجارة الإلكترونية، والبدء من جديد. تُعد التهيئة العقلية من الأمور الهامة جدًا لبدء أي نشاط تجاري بشكل عام، والتجارة الإلكترونية ليست استثناءً من هذا.

في هذا المقال ستتحطم المفاهيم السابقة لك عن التجارة الإلكترونية، مثل أنه يجب أن تمتلك عشرات المنتجات للبدء، أو أنك يجب أن تكون على دراية تقنية بشأن تصميم وإنشاء المتاجر الإلكترونية، أو أن السوق اتسع ولم يعد لديك مكان بجانب العمالقة، أو غيرها من المفاهيم السلبية التي تمنعك من ولوج المجال في الأساس.

المقال الثاني: ما قبل الإقلاع .. 3 خطوات رئيسية قبل إطلاق متجرك الإلكتروني

بعد عملية تغيير القناعات، يحتاج رائد الأعمال إلى خارطة طريق للسير عليها. حرصنا في هذا المقال على تبسيط خارطة الطريق قدر المستطاع من خلال توضيح أهم 3 خطوات قبل البدء في نشاط تجاري على الإنترنت:

  • تحديد العميل المستهدف بدقة
  • دراسة السوق المستهدفة
  • الفكرة .. هل ستكون جديدة أم مقلدة؟

الانتهاء من التعامل مع هذه الخطوات سيضع قدمك على أرض صلبة للبدء، وسيمهد لك الطريق لمعرفة أفضل نهج لإنشاء مشروعك الإلكتروني الجديد.

المقال الثالث: 3 خطوات لبدء تجارتك الإلكترونية مع سلة

في المقال الثالث نستعرض سويًا الإمكانيات الضخمة التي تقدمها منصة سلة لكل من يبدأ متجره الإلكتروني على الإنترنت، بدون الحاجة إلى الكثير من الإنفاق في البداية.

تقدم سلة الخدمات التالية بشكل استثنائي لكل من يبدأ متجرة الإلكتروني مع منصة سلة، حتى ولو اختار الباقة المجانية للبدء:

  • متجر إلكتروني كامل، يسمح بإدراج المنتجات بكل تفاصيلها وعرضها على الجمهور بشكل احترافي
  • خيارات شحن متعددة تسمح للتاجر بالتفضيل فيما بينها، خاصة وإذا كان هناك شحن مخصص كشحن الهدايا
  • خيارات دفع متعددة يختار التاجر الأنسب له فيما بينهم

كل هذا تقدمه منصة سلة بشكل مجاني، أو بخيارات دفع استثنائية لمن يرغب في البدء بميزانية مرتفعة والاستفادة من كل خدمات سلة المتاحة في الباقات المدفوعة.

المقال الرابع: كيف تتعامل مع تحديات متجرك الإلكتروني اليومية كالمحترفين

يعتبر المتجر الإلكتروني من المشاريع التي تقابلها تحديات يومية تتطلب اتخاذ قرارات سريعة. تلك التحديات تتراوح بين إضافة المنتجات الجديدة، تجديد وصف المنتجات القديمة، مراقبة المخزون، تحديث المتجر الإلكتروني بتحديثات المخزون، اختيار وسائل الدفع المناسبة، المفاضلة بين وسائل الدفع حسب احتياجاتك  للسيولة النقدية أو لا، كيفية تفعيل أكثر من وسيلة دفع في متجرك الإلكتروني، كيفية إدارة المخزون حسب طبيعته، كيفية التعامل مع العملاء، هل أنت في حاجة إلى CRM أم لا، كيف تحقق التوازن بين رضا العملاء وراحة الموظفين، وغيرها من التحديات اليومية التي تتطلب قرارات سريعة.

لا تقلق بشأن هذا الكم من التحديات، ففور أن تعتاده سيتحول الأمر عندك إلى نظام ثابت مستقر، تسير عليه ويسير عليه من يعمل معك في متجرك الإلكتروني.

المقال الخامس: قائمة تدقيق Checklist عرض منتجات متجرك الإلكتروني

أطلقت متجرك الإلكتروني، وتستقبل الزوار كل يوم، والأمور مستقرة، والحال يبدو جيدًا؟ لا .. الأمر ليس كذلك. أنت في حاجة إلى التحسين المستمر. لو كان الحال جيدًا ويمكن الاستمرار عليه بهذا الشكل، ما تغير شكل المتاجر الإلكترونية العالمية كل عام عن الشكل الذي كان في العام السابق. التحسين المستمر مطلوب، وينبغي أن يكون هذا ديدنك في متجرك الإلكتروني.

هذا المقال يعني بقائمة من الأمور التي يجب عليك الانتباه لها حال تصميم متجرك الإلكتروني. أشياء مثل:

  • ضرورة الاهتمام بالألوان، لأن الألوان تعبر بشكل ضمني عن نشاطك التجاري حتى ولو لم تتحدث
  • سهولة التصفح، والاهتمام بأن يجد المستخدم كل شيء في متناول يده
  • الاهتمام بجودة الصور والاستثمار في هذا البند لأنه يُعد محفزًا أساسيًا لإتمام عملية الشراء
  • كتابة وصف منتجات احترافي يلمس احتياجات العميل المستهدف

وغيرها من دقائق الأمور والتفاصيل التي تساعد المستخدم على اتخاذ قرار الشراء، أو على الأقل الاشتراك في قائمتك البريدية، ومتابعة زيارة متجرك الإلكتروني من وقت لآخر.

المقال السادس: تفتقد الزيارات لمتجرك وميزانيتك منخفضة؟ أفضل 5 استراتيجيات تسويق منخفضة التكلفة لزيادة مبيعات متجرك الإلكتروني

أن يكون لديك متجر إلكتروني متكامل الخصائص، ويكون لديك إدارة جيدة للمخزون، وخيارات شحن متعددة، ووسائل دفع مرنة، ثم تهمل أهم خطوة – وهي التسويق – فأنت تحكم على متجرك الإلكتروني بالفشل.

في المقال السادس من هذه السلسلة تهتم منصة سلة بإرشادك على أفضل 5 استراتيجيات لتسويق متجرك الإلكتروني بتكلفة منخفضة تساعدك على زيادة مبيعات متجرك الإلكتروني. هذه الوسائل تشمل:

  • تهيئة متجرك الإلكتروني لمحركات البحث SEO
  • الترويج عبر الشبكات الاجتماعية Social Media
  • الحملات الإعلانية المدفوعة Paid Ads
  • التسويق بالكلمة Word of Mouth
  • العروض والتخفيضات والكوبونات Discounts and Coupons

المقال السابع: كيفية استخدام التسويق بالبريد الإلكتروني لرفع مبيعات متجرك الإلكتروني

 تقول القاعدة القديمة – والتي مازالت صالحة للعمل حتى الآن، بالمناسبة – أن المال يوجد في القائمة البريدية أو Money is in The List. لا يوجد أي نشاط تجاري قائم ناجح على الإنترنت يهمل مسألة التسويق بالبريد الإلكتروني، وضرورة بناء قائمة بريدية.

خلال هذا المقال سنستعرض أفضل الشركات العاملة في قطاع التسويق بالبريد الإلكتروني، وما هي أفضل الممارسات التي يمكن من خلالها تحقيق أعلى عائد ممكن من استخدام قائمة بريدية في عملك.

المقال الثامن: كم تحتاج لتبدأ متجرك الإلكتروني وتستمر في العمل لمدة عام؟

يتحدث هذا المقال عن رأس المال. كم تحتاج من رأس المال حتى تتمكن من بدء متجرك الإلكتروني، والاستمرار في العمل لمدة 6 – 12 شهر كفترة اختبارية، قبل الحكم على جدوى المشروع، وإمكانية تطويره أو ضرورة إجهاضه حتى لا يستهلك المزيد من الموارد المادية.

يناقش المقال مسائل مثل تصنيع المنتجات أو شرائها، تعيين الموظفين، خيارات الشحن، وما إذا كان من المفضل أن تؤجر مكانًا تبدأ نشاطك التجاري، وغيرها من الأمور الهامة التي تحسم مسألة التكلفة في البدايات.

المقال التاسع:  3 حيل يمكنها مضاعفة أرباح متجرك الإلكتروني

الطريقة الطبيعية لمضاعفة أرباح أي نشاط تجاري هي كيفية زيادة المبيعات لرفع نسبة الأرباح من هذه المبيعات. في الجزء التاسع من هذه السلسلة نقدم أفكارًا غير تقليدية لزيادة أرباح متجرك الإلكتروني، بطرق لن تؤثر على جودة المنتجات، ولا احترافية المعاملات.

المقال العاشر: 3 خطوات تساعدك على بناء علامة تجارية لا تُنسى في عالم التجارة الإلكترونية؟

في المقال الأخير نناقش – على عُجالة – أسباب الفشل الرئيسية لأي نشاط تجاري على الإنترنت، وكيفية التغلب على هذه العقبات، حتى تتمكن من تحويل متجرك الإلكتروني إلى قصة نجاح تفخر بها.

يهتم الجزء الأخير من سلسلة “متجرك الإلكتروني من الفكرة حتى أول 100$” بمسألة قراءة الأرقام ودلالاتها، وثنائية الاهتمام بالعملاء والموظفين معًا، وغيرها من الأمور التي تساهم في نجاحك واستمراريتك في السوق الذي تتواجد فيه كمتجر إلكتروني.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *