القائمة الرئيسية

دليلك لتحليل نتائج البحث العشرة الأولى المنافسة لك على جوجل لتحسين استراتيجيتك للوصول للصفحة الأولى (SERP Analysis)

مقالات 6 يونيو 2020
مشاركة

هل تبحث عن طريقة لزيادة فرص تأهيل الكلمات المفتاحية التي تستخدمها بشكل أكثر دقة، لضمان وصولك للصفحة الأولى؟

ربما الآن قمت بإنشاء قائمتك من الكلمات المفتاحية التي سوف تستخدمها، وقمت بوضع علامة على جميع الفرص ذات الصلة وتستعد لإعداد خطة المحتوى لها.

ولكن، انتظر!

هناك خطوة حاسمة أخرى عليك القيام بها بعد إنشاء قائمة الكلمات المفتاحية وقبل البدء في إنشاء المحتوى، وهي تحليل نتائج البحث العشرة الأولى لكل كلمة مفتاحية تنوي استهدافها، لتتأكد من قوّتها وقدرتك على المنافسة عليها.

إهمال هذه الخطوة سوف يُكلفك الكثير من الوقت والمال والموارد في محاولة الحصول على ترتيب في جوجل، لذا يعتبر تحليل صفحة نتائج محرك البحث (SERP) أهم خطوة في عملية البحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة للمنافسة، حيث يضمن لك توفير الوقت والمال.

إذًا من أين تبدأ؟

في هذا الدليل، ستتعلم خطوة بخطوة كيفية استخدام تحليل صفحة نتائج البحث (SERP Analysis) لتأهيل كلماتك المفتاحية بشكل أكثر دقة، حتى تتمكن من استثمار مواردك في البحث عن الكلمات المفتاحية الأكثر قيمة، والتي يمكنك تصدر محركات البحث من خلالها.

ما هو تحليل SERP، وكيف يمكنه أن يطور استراتيجية الكلمات المفتاحية؟

تحليل صفحة نتائج محرك البحث Search Engine Results Page أو (SERP Analysis) هي عملية تحليل صفحات الويب ذات الترتيب الأعلى لكلمة مفتاحية أو موضوع معين، وتقييم فرصك في التفوق على المنافسين بها، كما يتضمن التحقق من خصائص النتائح المتصدرة لضمان تطابق محتواك مع نية الباحث، وكذلك لتغطية الموضوع بشكل جيد، والتفوق على منافسيك في المحتوى.

أهمية تحليل SERP:

عندما تبدأ في تحليل صفحة نتائج البحث (SERP) سوف تلقي نظرة على عدّة نقاط مختلفة، تتعلق بالنطاق وسلطة الصفحة، ومقاييس الروابط، وأنواع وتنسيقات المحتوى، ونية المستخدم، وهذا سوف يساعدك على:

  • التأكد من أنك تستهدف الكلمات المفتاحية الصحيحة.
  • التأكد من أنك تستهدف الكلمات المفتاحية في المحتوى الصحيح.
  • التأكد من أنه يمكنك الحصول على زيارات فعّالة من كلمة مفتاحية معينة.
  • التأكد من أنه يمكنك بالفعل أن تتفوّق على المنافسين.
  • التأكد من أنه يمكنك الحفاظ على أعلى التصنيفات.

بعد انتهائك من هذا الدليل، ستتمكن من تحليل بيانات صفحة محرك البحث (SERP) وتأهيل فرص المحتوى الخاص بك عن هذه الكلمات المفتاحية بشكل أفضل، وكذا تعيين أنواع المحتوى المناسب لتصدر محركات البحث.

image12 1

ضع في بالك أنَّ صفحة نتائج محركات البحث تُشبة كثيرًا ساحة السباق، إذا تقدّم أحد مواقع الويب في الترتيب، فيجب على موقع آخر الانتقال لأسفل؛ لإفساح المجال للوافد الجديد، هذا يعني أن اسم اللعبة هو التغلب على المنافس.

لذا فهي تحتاج الكثير من الاستعداد والتدريب، وكذلك استثمار الوقت والجهد بذكاء لتحقيق الفوز  وتصدر النتائج الأولى.

10 خطوات تساعدك على تحليل صفحة نتائج محرك البحث (SERP Analysis)

عند تقييم الكلمات المفتاحية المحتملة، هناك عدّة عوامل يجب وضعها في الاعتبار في عملية (SERP) بما في ذلك معايير ترتيب نتائج البحث، وأنواع المحتوى وأشكاله.

لذا يجب التحقق من كل واحدة، بحيث يمكنك تكوين قائمة مختصرة من الكلمات المفتاحية بدقة، ووضع استراتيجية تساهم في تصدر محتواك، من خلال الخطوات التالية:

1- تحليل بيانات النقرات وقوة الزيارات

عند التحقق من الكلمات المفتاحية المحتملة، يتوقف الكثير من المسّوِقين عند حجم البحث، ولكن نظرًا لدخول المزيد من العناصر مثل المقتطفات المميزة (Featured Snippets) إلى صفحة نتائج البحث (SERP)، فإننا نشهد المزيد من عمليات البحث التي تبدأ وتنتهي عند الصفحة الأولى، بدون النقر على الروابط ودخول المواقع نفسها.

نظريًا يمكنك أن تحتل المرتبة الأولى، ولكن عمليًا سوف تحصل على كمية صغيرة من الزيارات؛ لأن الناس يحصلون على المعلومات في المقتطفات المميزة (Featured Snippets)، فيستغنون بها عن المزيد من التفاصيل التي تتطلب النقر على الرابط، أو ربما يقومون بالإتصال بالنشاط التجارية  أو الشركة المحلية مباشرةً من خلال خرائط Google.

image3 5

لذا من المهم أن تقوم بالتحقق من البيانات الفعلية للنقرات (أي النسبة المئوية لعمليات البحث التي تنهي بالنقر على الرابط، وكذلك عدد الزيارات الفعلية للمحتوى).

على سبيل المثال: إذا قمنا بعمل بحث عن “عُمر الفنان محمد عبده“.

image6 5

هل تلاحظ لست بحاجة لدخول الموقع الآن، لأن الإجابة موجودة مباشرةً أعلى نتائج البحث.

لذا لاكتشاف حجم البحث ومعدل الزيارات الحقيقية لأي كلمة مفتاحية، يجب عليك الاعتماد على أداة متخصّصة مثل Ahrefs للإطلاع على الأرقام الحقيقية.

على سبيل المثال: يبلغ حجم البحث عن الكلمة المفتاحية “best crm software” حوالي  2.3 ألفًا، ولكنها تحصل على 2.5 ألف نقرة، بسبب مدى توافقها مع نية المستخدمين من وراء عملية البحث عن هذه الكلمة المفتاحية. هل فهمت قصدي الآن؟

image1 5

كذلك، هناك قائمة Snippets في الجزء العلوي من SERP (بعد الإعلانات).

image4 5

عندما يقوم المستخدمين بالنقر على أحد هذه الاقتراحات فإنه المقتطف المميز (Featured Snippets) يتم تغييره تلقائيًا بناءً على هذه النقرات.

كما رأيت في الأمثلة السابقة، حجم البحث الكبير عن عبارة معينة، لا يعني بالضرورة أنها تتمتع بمعّدل زيارات  كبير.

لقد غيّرت خصائص صفحة نتائج البحث (SERP) مثل مربعات الإجابة والمقتطفات المميزة، ديناميكيات البحث وهذا يبدو أكثر وضوحًا بالنسبة للكلمات المفتاحية والموضوعات ذات حجم البحث المنخفض نسبيًا.

ضع ذلك في الاعتبار عند تقييم ما إذا كانت هناك إمكانية للزيارات (النقرات) تتطلب الاستثمار في المحتوى، وإنشاء الروابط والأنشطة الترويجية الأخرى أم لا.

2- تحليل فرص الكلمات المفتاحية الثانوية

يمكن تصنيف جزء واحد من المحتوى لمئات أو الآلاف من الكلمات المفتاحية المختلفة. لذلك، قد يكون حجم البحث أقل بكثير من معدل الزيارات الفعلية.

مثال رائع على ذلك، هو موقع Wirecutter  الذي يُصنف لآلاف الكلمات المفتاحية الثانوية.

على سبيل المثال، تم تصنيف إحدى أفضل صفحات الزيارات المجانية للموقع “The Best Cable Modem” لـ 12.984 كلمة مفتاحية مختلفة:

image5 5

 الكلمة المفتاحية الأساسية “The Best Cable Modem” والتي تحصل على 15 ألف عملية بحث شهريًا، تمكنت من جلب حوالي 10%  فقط من إجمالي الزيارات المجانية الشهرية للصفحة، ويأتي الباقي من 12983 كلمة مفتاحية ثانوية طويلة.

يساعد استخدام الكلمات المفتاحية الثانوية وذات الصلة الطويلة Google على ترتيب المحتوى لمجموعة من الاستعلامات،  وتعزيز معدل الزيارات المجانية.

كيف يمكنك العثور على أفكار كلمات مفتاحية ثانوية جديدة وتوسيع أثر محتواك؟

توجه إلى أداة Ahrefs Content Gap Analysis، ثم أدخل الكلمة المفتاحية الثانوية الطويلة التي تبحث عنها في Ahrefs Keyword Explorer. ستتمكن من رؤية عدد الكلمات المفتاحية، وترتيبها مقارنة بمئات المصطلحات المختلفة التي تصنفها العديد من المقالات المنافسة.

كما يمكنك  أيضًا باستخدام أداة Ahrefs Content Gap Analysis تحديد جميع الكلمات المفتاحية التي تفقدها بسرعة.

انتقل الى Site Explorer وأدخل عنوان URL الدقيق لمحتوى موقعك:

image2 5

مرّر لأسفل إلى قسم Organic Search وانقر على رابط Content Gap Analysis:

image23 1

بعد ذلك أدخل ما يصل إلى 10 مقالات منافسة:

image22 1

تُظهر الدراسات  وجود علاقة قوية بين عدد الروابط المرجعية (referring domain) التي تشير إلى الصفحة وتصنيفاتها:

image7 5

كلّما زاد عدد الروابط المرجعية التي تشير إلى الصفحة، زاد عدد الكلمات المفتاحية التي تحصل على ترتيب فيها، بالإضافة إلى تأكيدGoogle أيضًا على أنها واحدة من أهم 3 عوامل للتصنيف.

ونتيجة لذلك، يجب عليك دائمًا التحقق من عدد نطاقات الإحالة إلى الصفحة في SERP.

على سبيل المثال: إذا راجعت تقرير SERP Overview  عن beard growth oil يمكنك رؤية الصفحات ذات الترتيب الأعلى تحتوي على عدد منخفض من النطاقات المرجعية:

image10 5

من السهل استهداف عبارات البحث التي تحتوي على عدد من النطاقات المرجعية ذات العدد المنخفض.

في المقابل، يوضح تقرير SERP Overview  للكلمة المفتاحية “best sales crm” أن الصفحات ذات الترتيب الأعلى تحتوي على عدد كبير من النطاقات المرجعية:

image8 5

ونتيجة لذلك، سيكون من الصعب كثيرًا استهداف هذه الكلمة المفتاحية.

3- قوة الدومين والصفحة  Domain and Page Authority

يسير قوة الدومين وموثوقية الصفحة جنبًا إلى جنب مع قوة الروابط لكل صفحة، وهما محركان في غاية الأهمية لقوة الصفحة.

عندما تقوم بتحليل صفحة نتائج البحث (SERP) فأنت تبحث تحديدًا عن الصفحات التي يوجد فيها عن منافس أو اثنين على الأقل يزيد أو يقل 5 نقاط في قوة الدومين DR بالنسبة لك.

على سبيل المثال: يكشف تقرير SERP overview عن “best modem cable” أن الصفحات ذات الترتيب الأعلى تحتوي على نقاط DR أعلى من 80، مما يجعلها صعبة للغاية للتنافس ضدها. هل وضحت الصورة الآن؟ أنت في حاجة إلى منافسة منافس يمكنك الصمود أمامه، فليس من المنطق أن تحاول دفع عربة فان عملاقة وحدك، بينما قدراتك لا تتعدى تحريك عربة الشراء في أحد المولات.

image9 5

لكن بعض الصفحات السفلية في تقرير SERP لها درجة UR منخفضة (URL Rating)، لذلك اعتمادًا على نطاقك وتقييم الصفحة، قد لا يزال بإمكانك استهداف بعض هذه المواقع كمنافسين.

4- معرفة نية البحث User Intent

معرفة نية البحث أي السبب وراء القيام بعملية البحث، وهي واحدة من أهم جوانب إنشاء المحتوى، إذا أنشأت محتوى لا يتطابق مع سبب بحث المستخدمين، فلن يتم ترتيبه.

أنت بحاجة إلى فهم القصد من البحث أو نية البحث لمعرفة:

– هل الهدف من البحث تعلّم شيء ما؟

– هل يبحثون عن موقع ويب معين؟

– هل يبحثون عن مراجعات أو مقارنات لغرض تجاري؟

– هل يتطلعون إلى الشراء؟

على سبيل المثال: تشير الكلمة المفتاحية “افضل ماكينة قهوة اسبريسو” إلى أن الباحث يبحث عن مراجعات المنتج قبل إجراء عملية شراء (الغرض تجاري).

من ناحية أخرى، يبحث شخص يستخدم الكلمة المفتاحية “كيف تعمل ماكينة قهوة اسبريسو” عن إجابة على سؤال (الغرض معرفي).

يمكنك أيضًا تحليل خصائص (SERP) للمساعدة في استنتاج نية البحث، لقد رأينا بالفعل بعض الأمثلة على هذه الخصائص، مثل:

  • المقتطفات المميزة (Featured snippets).
  • مربعات الإجابة (Answer boxes).
  • أسئلة ذات صلة (Related questions).
  • الرسوم البيانية المعرفية (Knowledge graphs).
  • نتائج التسوق.
  • نتائج الفيديو.

وغالبًا ما تُظهر Google خصائص معينة في (SERP) إلى جانب أنواع مختلفة من نية البحث.

فمثلا:

تظهر المقتطفات المميزة كثيرًا للاستعلامات المعرفية، مثل “ما هو macbook pro”:

image15 5

كما تظهر نتائج التسوق لاستعلامات نية الشراء، مثل “cheap macbook pro for sale”:

image14 5

كذلك تعد الخرائط نموذجية للاستعلامات المحلية عند البحث عن أقرب متجر لشركة أبل، مثل “where is the nearest apple store”:

image16 5

في Ahrefs Keyword Explorer، يمكنك التصفية حسب خصائص صفحة نتائج البحث (SERP) المختلفة لتحسين نتائجك.

على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في العثور على كلمات مفتاحية ذات غرض استقصائي أو تجاري، فيمكنك تضمين الكلمات المفتاحية فقط مع خصائص SERP للتسوق.

إليك الطريقة:

  • أدخل الكلمة المفتاحية، على سبيل المثال: “macbook pro”.
  • حدّد “Having same terms” من الشريط الجانبي؛ للحصول على نفس المصطلحات.
  • قم بتضمين “Shopping results” من القائمة المنسدلة لخصائص SERP.

image11 5

  • الآن  حدّد قائمة SERP المنسدلة للاطلاع على تقرير النظرة العامة على SERP لكل كلمة مفتاحية:

image13 5

يمكنك تصفية خصائص SERP المختلفة اعتمادًا على هدف البحث الذي تريد استهدافه.

تصنيفات الهدف من البحث:

على الرغم من أن كل عملية بحث لها غرضها المستقل، إلا أن هناك أربع ميول أساسية لعملية البحث:

إخبارية Informational : النية تعلّم شيء ما، يريد هؤلاء المستخدمون الإجابة على سؤال محدّد أو حل مشكلة معينة تواجههم. فغالبًا ما تتضمن عمليات البحث التي تهدف إلى هذا القصد كلمات مثل “كيف” أو “ما هو”.

التنقل Navigational : النية هي الذهاب إلى مكان ما (عبر الإنترنت)، لذا يبحث هؤلاء المستخدمون عن موقع ويب أو صفحة ويب معينة، عبر روابط أقسام الموقع، صندوق التغريدات، الخ.

التحقيق التجاري Commercial Investigation النية في التعلم من أجل القيام بفعل، يبحث هؤلاء المستخدمون تقنيًا عن مزيد من المعلومات، ولكن هدفهم النهائي هو القيام (بشراء) شيء (منتج)، لذلك أثناء بحثهم عن معلومات محددة، يمكن إقناعهم بالتحويل إلى الصفحة المقصودة والمحتوى الصحيح عبر المقتطفات المميزة Snippet والإعلانات.

المعاملات  Transaction: النية هي فعل شيء ما، يتطلع هؤلاء المستخدمون لإكمال إجراء معين مثل الشراء ويمكن أن ينطبق على إنشاء القائمة أو إنشاء قوائم العملاء المحتملين أو تنزيل الملفات.

إن مصطلح البحث هذا يُدخله بعض الأشخاص بالصيغة التي تناسب احتياجاتهم فمثلًا هناك من يريد شراء المنتج، والبعض يريد مقارنة المنتجات، والبعض الآخر يريد فقط العثور على إجابات لأسئلة لديهم. كل هذه التوجهات يوضحها التصنيف بأعلى حسب طريقة طرح السؤال.

عندما يكون لدى SERP نية مختلطة، قم بوضع نموذج لما هو سائد في المراكز الخمسة الأولى. فعلى سبيل المثال: إذا كانت النتائج عبارة عن دليل، فمن الطبيعي أن تقوم بكتابة دليل في العنوان ويكون المحتوى معبرًا عن دليل ما. أما إذا كانت أغلب النتائج عبارة عن إنفوجرافيك هنا يجب عليك إعداد وتصميم إنفوجرافيك.. وهكذا.

الخلاصة هي أن تقوم باتباع تعليمات التصنيف السابق، لأن هذا التصنيف هو ما لا يخرج عن نطاق بحث الزوار. المهم أن تقوم بإعداد نموذج محتوى أفضل وأشمل؛ حتى تتمكن من التغلب على منافسيك.

 5- تحليل أنواع المحتوى Analyze Content Types

يمكنك كتابة أفضل قطعة من المحتوى، ولكن إذا كان نوع المحتوى غير مناسب، ستخوض معركة خاسرة ولن تحصل على الترتيب المرغوب أبدًا.

image21 1

الهدف من تحليل المحتوى هو فهم حالة المحتوى الحالية، ودرجة ترابطة مع نية البحث لدى الشريحة المستهدفة. هذه العملية لا تتم على نطاق واسع لكشف أي شيء وكل شيء، بل تتم بهدف تشكيل خطة للمحتوى تساعدك في العثور على الثغرات في استراتيجيتك والمكان الذي قد تفقد فيه صفحاتك التصدر، حتى تتمكن من العثور على الفرص الضائعة من خلال دراسة محتوى المنافسين، وتأهيل محتواك لتصدر محركات البحث.

6- تحليل تنسيق المحتوى Analyze Content Format

بمجرّد أن تقرر نوع المحتوى، فإن الخطوة التالية هي فحص ما هو المحتوى الأفضل كنوعية. تتضمن هذه الخطوة  بعض التنسيقات الشائعة، والتي تشمل على سبيل المثال: الأدلة الإرشادية، وقوائم المراجعة، ودراسات الحالة، وكذلك خطة النشر، وقائمة المشاركات، بالإضافة إلى المراجعات.

فمثلًا إذا كنت بحاجة أحيانًا إلى كتابة تدوينة بتنسيق القائمة لتلبية هدف البحث مباشرةً، فربما تحتاج في مرة أخرى تدوينات بتنسيق المراجعة، خصوصًا في حال كنت تستهدف تقييم المنتجات.

معرفة نية البحث سابقًا هي ما يمكنها مساعدتك على اختيار التصنيف المناسب للمحتوى، لذا اتبع الدليل من المحتوى الأعلى تصنيفًا في صفحة نتائج البحث (SERP) لإرضاء نية البحث بالنوع الصحيح للمحتوى وكذلك تنسيقه المناسب.

7- تحليل جودة المحتوى Analyze Content Quality

تتضمن الخطوة التالية المراجعة اليدوية للمحتوى الأعلى تصنيفًا، لالتقاط الإشارات التي ربما لم تكن واضحة في ظاهرها في تقرير SERP، مثل:

طول قطعة المحتوى:

يمكن أن يكون لطول المحتوى تأثيرًا على الترتيب، لأن Google تريد تقديم محتوى قيّم ودسم، للباحثين الذين يبحثون عن إجابات على استفساراتهم؛ هذا هو السبب في أن المحتوى الأكثر عمقًا يميل إلى ترتيب أعلى، ولكن  هذا أيضًا يتوقف على نية البحث، لذا احرص على التحقق من طول المحتوى المنافس وقارن ذلك مع ما تعتقد لإرضاء نية المستخدم أيضًا.

استخدام الوسائط المتعّددة:

تحقّق مما إذا كان المحتوى يستخدم عادةً الكثير من العناصر المرئية ذات الصلة، أو فقط صور متفرقة بغرض الحشو.

 تأكد أيضًا من أن الصور تستخدم السمة “alt-text” وأن مقاطع الفيديو وملفات البودكاست تحتوي على وصف لتلائم تفضيلات المستخدم وإمكانية الوصول.

القواعد:

تبحث Google دائمًا عن المحتوى الصحيح نحويًا واملائيًا، تحقق أيضًا مما إذا كان المحتوى مكتوبًا بنبرة رسمية أو غير رسمية، وهل الفقرات طويلة أم قصيرة.

هيكل / تصنيف المحتوى:

تحب Google رؤية المحتوى منظم جيدًا وسهل القراءة والفهم، لذا تحقّق مما إذا كان المحتوى يتبع بنية منطقية باستخدام العناوين والعناوين الفرعية، ويستخدم نقاطًا فرعية Bullets لتسهيل عملية القراءة.

إذا كان بإمكانك العثور على محتوى رديء في SERP  فلديك فرصة لإنشاء شيء أفضل بكثير، قادر على التفوّق في المنافسة.

بغض النظر عن جودة المحتوى وإشارات الارتباط القوية، كل مقال تفحصه سيكون مليء بالمعلومات ذات الصلة والمرئيات المذهلة، مما يجعله مصدرًا ممتازًا للمعلومات.

8- تحليل تصميم الموقع و تصميم تجربة المستخدم

تحليل تصميم الموقع الإلكتروني خطوة مهمة للغاية؛ فإذا كان منافسيك لديهم تصميم جميل يُحفز العملاء على اتخاذ القرارات، فقد تحتاج إلى الاستثمار في تحسين تصميم موقعك، وجعله يقدّم أفضل تجربة من بين منافسيك للمستخدمين،  ولا تنسى أيضًا تقييم مدى توافق الموقع مع الهواتف الذكية.

والعكس صحيح أيضًا، لنفترض أن منافسك يحتل مرتبة جيدة، لكن لديه موقع ويب قبيح، هذه فرصة ذهبية لك للدخول في هذه المعركة وكسبها.

9- تحليل تقلبات صفحة نتائج محرك البحث SERP

في بعض الأحيان يمكن أن يكون هناك تحوّلات طفيفة في تصنيفات جوجل، حيث يتم تغيّر ترتيب واحد أو اثنين من المقالات الأولى، وفي أحيان أخرى قد تصل صفحة جديدة  تمامًا إلى أعلى عشر صفحات في التصنيف.

لذا إذا كانت النتائج هي نفسها لسنوات، فهذا يعني أن Google تفضل هذا المحتوى، وهذه إشارة إلى أنه محتوى رفيع المستوى يرضي نية المستخدم في البحث، وقد يكون من الصعب استبداله ومنافسته.

من ناحية أخرى، إذا كان هناك الكثير من التقلبات والقفزات المفاجئة من أي مكان في صفحة نتائج البحث لكلمة مفتاحية معينة، فهذا يشير إلى أن هناك إمكانية للحصول على مكاسب سريعة في الترتيب، وتلبية نية المستخدم بشكل أفضل. وهنا يمكنك اللعب بأريحية والمنافسة بقوة.

باستخدام أداة Ahrefs Keyword Explorer يمكنك التحقق من تاريخ  ترتيب نتائج صفحة البحث (SERP) للكلمة المفتاحية، لمعرفة مدى تقلب حركات صفحة نتائج البحث.

أدخل الكلمة المفتاحية في أعلى الصفحة، ثم قم بالتمرير لأسفل لرؤية الرسم البياني لسجل موضع SERP:

image17 5

تنويه:

قم بتصفية الرسم البياني لإظهار بيانات 6 أشهر للوصول إلى أحدث الاتجاهات، كذلك يمكنك تشغيل / إيقاف الخطوط إذا كنت تريد عزل الاتجاه لصفحة واحدة أو صفحتين.

10- تحليل سرعة الارتباط Analyze Link Velocity

من خلال تحليل مقاييس الارتباط على مستوى الصفحة في تقرير SERP، يمكننا الحصول على فكرة عن حجم الارتباط الذي سنحتاج إليه للتنافس في وقت معين.

لكنه لا يخبرنا بعدد الروابط التي سنحتاج الحصول عليها لتبقى قادرة على المنافسة في صفحة نتائج البحث (SERP).

الآن سنلقي نظرة على كيفية العثور على هدف شهري لسرعة الارتباط لتبقى قادر على المنافسة في SERPs.

  • أدخل الكلمة المفتاحية المستهدفة، على سبيل المثال: “quadcopter controls” في Ahrefs Keyword Explorer، وقم بالتمرير لأسفل إلى تقرير SERP overview:

image19 5

لاحظ موقع UAV Coach لديه أكبر عدد من الروابط المرجعية (192) ولديه أعلى UR في النتائج (40).

ولكن نريد أن نفهم مدى سرعة إنشاء روابط جديدة، لإنشاء المزيد من السلطة على مستوى الصفحة والبقاء في الموضع الأول.

لذا انقر فوق السهم الأخضر المنسدل بجوار عنوان URL للصفحة،  ثم بعدها انقر فوق Overview في القائمة المنبثقة:

image20 5

يؤدي هذا إلى إنشاء تقرير overview على عنوان URL المحدد، من هناك انقر فوق “New” في قائمة Backlinks profile:

image18 5

يوضح التقرير عدد الروابط الخلفية Backlinks التي تم ربحها أو فقدها على مدار نطاقات زمنية مختلفة:

يمكنك تحديد نطاقات زمنية مختلفة لمدة 7 أو 30 أو 60 يومًا.

حدّد كل نطاق زمني بدوره وقم بتدوين عدد الروابط الخلفية الجديدة المكتسبة حتى تتمكن من بناء متوسط، والعمل عليه لتحقيق هدفك.

حسنًا .. لقد قمنا الآن في هذا الدليل بتحليل صفحة نتائج محرك البحث (SERP Analysis)  عبر عشر خطوات من خلال أداة Ahrefs، ولكن الأمر لا يقتصر على هذه الأداة فحسب، يمكنك أيضًا استخدام أدوات تحسين محركات البحث المختلفة لتحليل SERPs.

أدوات أخرى لتحليل صفحة نتيجة محركات البحث SERP:

– أداة Mangools SERP Checker

أداة SERPChecker هي جزء من مجموعة أدوات Mangools لتحسين محركات البحث، واحدة ضمن أكثر من 45 مقياس لتحسين محركات البحث، المتخصصة لتحليل صعوبة تحسين محركات البحث، وقوة ارتباط الملف الشخصي، والرموز، وكذلك المقاييس الاجتماعية.

يسمح لك SERP Checker بمعرفة ما يؤثر على نتائج البحث المجانية، على سبيل المثال يمكنك:

  • تحليل جميع نقاط القوة والضعف في منافسيك.
  • تقييم مواقف SERP.
  • مقارنة نتائج أجهزة سطح المكتب مقابل الهاتف المحمول.
  • كشف خصائص Google SERP.
  • اختيار البلدان أو المدن للحصول على نتائج SERP المحلية.
  • مقارنة موقعك مع المنافسين.

    – أداة Moz SERP Analysis 

أداة تحليل Moz SERP جزء من مجموعة أدوات مستكشف الكلمات المفتاحية، والتي تمنحك لقطة من نتائج الصفحة الأولى بجانب مقاييس القوة المختلفة للصفحات والدومينات. يمكنك استخدام هذه المعلومات للحصول على فكرة عن قوة ترتيب المواقع لكلمة مفتاحية مستهدفة.

في الجزء العلوي من الصفحة، يعرض تقرير تحليل SERP ما يلي:

  • الحجم الشهري: تقدير عدد المرات التي يبحث فيها الأشخاص في الشهر عن كلمتك المفتاحية في منطقة معينة ومحرك بحث.
  • الصعوبة: درجة من 1–100 تخبرك بمدى صعوبة ترتيب هذه الكلمة المفتاحية.
  • نسبة النقر إلى الظهور الطبيعية: تقدير لعدد الباحثين الذين ينقرون للوصول إلى نتيجة موقع ويب على SERP.
  • الأولوية: تقدير للقيمة المحتملة للكلمة المفتاحية، استنادًا إلى مقاييس أخرى مثل الصعوبة والحجم ونسبة النقر إلى الظهور.

    – أداة Google Search 

يمكنك بدء تحليل SERP مجانًا باستخدام بحث Google في لمحة، يمكنك مشاهدة خصائص SERP وقياس هدف SERP وتقييم نوع المحتوى وتنسيقه وجودته.

ولكن على الجانب الأخر يفوتك بيانات الارتباط ومعدل الزيارات التي تحصل عليها باستخدام الأدوات الأخرى.

تلخيصًا لما سبق:

يعد تحليل SERP أهم خطوة في أي عملية بحث عن الكلمات المفتاحية، لذا عليك استخدامه لتأهيل إستراتيجية كلماتك المفتاحية لتصدر صفحة نتائج محرك البحث، عبر اتباع الخطوات الموضحة أعلاه لتحديد الكلمات المفتاحية التي تستهدفها بدقة أكبر ونوع المحتوى وتنسيقه.

إليك بعض النصائح للتذكير:

  • إجراء تحليل SERP أهم جزء من البحث عن الكلمات المفتاحية، لذا تأكد من تحليل SERP لكل كلمة مفتاحية تخطط لتحسينها.
  • يمكنك استخدام إما بحث Google أو أداة تحليل SERP لبحثك، ولكن للحصول على النتائج الأكثر شمولاً، استخدمهما معًا.
  • لا تنس نية المستخدم في SERP، فإذا قمت بإنشاء محتوى لا يتطابق مع هدف الباحث بغض النظر عن مدى جودته، فلن يتم ترتيبه.
  • تحليل SERP هو مزيج من العمل مع مقاييس تحسين محركات البحث وقصد عملية البحث، بمجرّد أن تعرف أن الكلمة المفتاحية ذات صلة، فإن الخطوة التالية هي تقييم نقاط القوة والضعف لدى منافسيك بفضل السلطة ومقاييس الروابط الخلفية بناءً على الحسابات المختلفة للحصول على عرض مفصل.

لذا تذكر أن تحليل نتائج صفحة البحث، إذا تم إجراؤه بشكل صحيح، سيكون له عائد ممتاز على الاستثمار، والآن هو الوقت المناسب للبدء.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *