القائمة الرئيسية

دليلك المتكامل لاختيار فريق العمل وإنشاء استراتيجية SEO لمتجرك الإلكتروني كالمحترفين

مقالات 8 يونيو 2020
مشاركة

تحدثنا كثيرًا في المقالات السابقة عن الكثير من الأمور التقنية الخاصة بتهيئة متجرك الإلكتروني لمحركات البحث، وكيف يمكنك أن تحجز مقعدك في الصفوف الأمامية من الصفحة الأولى باقتدار في العديد من الكلمات المفتاحية، وكيف تحافظ على ذلك لأطول فترة ممكنة.

تحدثنا كذلك عن أكثر الطرق إبداعًا في بناء روابط خلفية Backlinks طبيعية بدون أي تدخل منك، وإنما من جهود المستخدمين التلقائية المعجبين بالمحتوى الذي تعرضه. ولم نكتف بذلك، بل عرجنا إلى الكيفية التي من الممكن أن تقيس بها العائد على الاستثمار ROI في عملية تهيئة متجرك الإلكتروني لمحركات البحث، وكيف تحسب ما إذا كانت جهودك في SEO تستحق الوقت والجهد الذي تنفقه، وما إذا كنت تؤدي ذلك بشكل جيد، وذلك طبعًا بذكر العديد من الأرقام المساعدة.

image2 6

ولكن، مع كثرة الجوانب المتعلقة بمسألة تهيئة متجرك الإلكتروني لمحركات البحث، قد تظن أن الأمر معقد، وأنه مطلوب منك القيام بالكثير من المهام المختلفة، التي تتطلب كل واحدة منها إلى خبرة عملية مستقلة.

لذلك يظهر هذا السؤال على السطح: كيف يمكن أن أمسك بجميع الخيوط في يد واحدة؟ كيف يمكنني تحويل متجري الإلكتروني إلى دراسة حالة ناجحة تتحدث عنها الويب العربية لفترة طويلة من الزمن؟

أنت تحتاج إلى إنشاء عملية تحسين متجرك لمحركات البحث SEO Process خاصة بك. 

هذا المقال يساعدك في إنشاء SEO Process خاصة بك من خلال عنصرين اثنين فقط:

  • بناء فريق العمل Building SEO Team
  • إنشاء الاستراتيجية Building SEO Strategy

إذا أحسنت رعاية هذين العنصرين، فلن يشغلك أمر الـ SEO بعد الآن.

أولاً: بناء فريق العمل Building SEO Team

من تحتاج في فريق عمل SEO حتى يصبح الأداء مثاليًا على النحو الذي ترغب؟ القائمة التالية تضم عدة وظائف مختلفة. ربما تتعجب إزاء إحداها لمجرد أنك لم تتصور مدى أهميتها لعملية SEO إلى هذه الدرجة، ولكنها بالفعل في غاية الأهمية. نعاين القائمة:

1. صانع المحتوى Content Creator

في الواقع هو الشخص الأبرز في عملية تهيئة المواقع/المتاجر لمحركات البحث. هو الواجهة التي يتم الاعتماد عليها في كسب الجماهير والعملاء المستهدفين. وحينما يُذكر كاتب المحتوى، فنحن لا نعني ذلك الشخص الذي يُطلب منه كتابة مقال يستطيع كتابته عشرات الآلاف – وربما الملايين – من كُتَّاب المحتوى حول العالم.

وإنما نعني ذلك الفنان الذي يمكنه أن يكتب قطعة محتوى تخطف أبصار المنافسين قبل المستخدمين. الإنترنت الآن يمتلئ حرفيًا بملايين المدونات التي تكتب في مختلف الموضوعات، وتنافس على مركز في محركات البحث. فإن لم تستطع العثور على كاتب محتوى مثالي، يعطيك تلك القطعة التي لا تُنسى في المجال الذي تعمل به، فستتساوى جهودك مع جهود القطيع، ولن تكون أبدًا مميزًا.

إذًا، القصد من كاتب المحتوى هنا أن يكون ذلك الشخص:

  • الذي يمكنه تغطية موضوع معين بشكل كامل في مقال واحد
  • الذي يمتلك أسلوبًا جذابًا في عرض المعلومات بشكل يفهمه المستخدم العادي الذي ليس لديه خبرة فنية سابقة
  • الذي لديه خبرة بالمجال الذي تعمل فيه
  • الذي لديه القدرة على دفع المستخدم إلى مشاركة المقال عبر الشبكات الاجتماعية
  • الذي يمكنه دمج العديد من العناصر المختلفة في مقال واحد للتعبير عن المعلومة (صور، فيديوهات، مقالات أخرى، إنفوجرافيك، اقتباسات، … الخ)
  • وبالطبع ذلك الشخص الذي لديه المعرفة الجيدة بتهيئة المقال داخليًا لمحركات البحث On-Page SEO

2. المطور Developer

وهو عكس كاتب المحتوى. هو الفارس المجهول الذي لا يدري عنه أحد شيئًا، ولا يعرفه الجمهور، ولكن يكون له الفضل الكبير في نجاح موقعك. فلو كان متجرك الإلكتروني مثل المطعم، فسيكون كاتب المحتوى بمثابة النادل (الجارسون) الذي يقدم الطلبات للزبائن وهو يرتدي حلة رسمية، بينما المطور Developer فسيكون ذلك الطباخ البارع – الاستثنائي – الذي يعمل متخفيًا في المطبخ.

ولتقدير حجم الفارق في الأهمية الحقيقية بين المطور وشخص كصانع المحتوى – على سبيل المثال – فإن عوامل تهيئة الموقع لمحركات البحث تعدت 250 عامل، يتعامل كاتب المحتوى مع 15 عنصر منهم على الأكثر، بينما يعتني المطور ببقية العوامل كلها.

تعديلات بسيطة في الموقع بيد المطور، من الممكن أن ترفع ترتيب موقعك بنسبة تصل إلى 30% عن موقعك قبل هذه التعديلات.

3. متخصص بناء الروابط الخلفية Backlink Builder

لم يعد الأمر يقتصر على إلقاء بعض الروابط الخلفية في مواقع ذات موثوقية Authority مرتفعة، وإنما تخطى الأمر إلى محاولة فهم ما هي نوعية المحتوى الذي يدفع المستخدمين إلى مشاركته بشكل طبيعي، وبناء كم ضخم من الروابط الخلفية بدون تدخل حقيقي منك.

كذلك هو الشخص الذي يدرس الروابط المكسورة في الموقع، وغير اللائقة من المواقع الأخرى، ليقوم بالتخلص منها أولاً بأول، حتى لا يتعرض موقعك للتقليل من الرتبة من قبل جوجل.

4. المصمم Designer

مصمم في فريق تهيئة المواقع لمحركات البحث SEO Team! يبدو الأمر عجيبًا.

لو سألت مسئول بناء الروابط الخلفية Backlink Builder لأخبرك أن المصمم لا يقل أهمية عن كاتب المحتوى، بل تتجاوز أهميته كاتب المحتوى في بعض الأحيان. لماذا؟

أنت تتعامل مع بشر، والعين البشرية تنجذب إلى الصورة الجيدة، والتصميم المميز قبل التركيز على المحتوى. وإلا ما سر نجاح الإنفوجرافيك كوسيلة لنشر المحتوى؟ لأن المحتوى البصري يحظى بالكثير من التأثير لدى المستخدمين قبل المحتوى النصي.

لذلك احرص على أن يكون المصمم الذي يضمه فريقك من المتميزين، الذي يقدم التصميم البسيط الجذاب (السهل الممتنع) من الفئة التي لها ذوق خاص في لفت الانتباه وجذب أعين المستخدمين إلى روعة التصميم. وضع في ذهنك أن التصميم الجيد الذي يعجب الجمهور، سينتقل بشكل لا إرادي إلى إدراكهم أن المحتوى جيد كذلك حتى لو كان غير ذلك.

5. المحلل SEO Analyst

وهو الشخص الذي يراقب نتائج جهود كل القائمة السابقة. هو الشخص الذي يقوم بتقديم تقاريره إليك بشكل دوري ليخبرك إلى أي مدى وصل التطوير في العمل، وما هي قطعة المحتوى التي صنعت أثرًا مختلفًا، وما إذا كنا نحتاج إلى تنويع أو تطوير هذا المحتوى.

وكيف أن ضبط الموقع من قبل المطور قد أدى لرفع نسبة ظهوره في جوجل، وغيرها من العوامل التي يتابعها المحلل، ويقدم تقريرًا وافيًا عنها، مع مقترحات التطوير التي تصقل أداء المتجر الإلكتروني، وتحفظ له موقعه من الريادة.

أسئلة تطرح نفسها:

هل أنت مطالب بأن تكون خبيرًا في كل هذه الجوانب؟

بالطبع لا .. يكفيك المعرفة الأساسية فقط. المعرفة التي تساعدك على فهم المهام التي يؤديها كل فرد، وما إذا كان يقوم بها بالشكل المطلوب أم لا.

هل يجب أن أوظف جميع أولئك الأفراد؟

جميع الوظائف المطروحة بأعلى يمكن أن يتم الاعتماد عليها عن بُعد كمستقلين Freelancers. يتوقف الأمر في على حجم المشروع وميزانية الإنفاق على جهود SEO. ولكن بشكل أساسي من المفضل أن يكون لديك كاتب محتوى ومصمم بدوام كامل، لأنهما من الخدمات المتواترة التي ستكررها كثيرًا.

هل يعتبر مسئول الشبكات الاجتماعية Social Media Specialist جزءًا من هذا الفريق؟

نعم ولا .. هو له دور أساسي في عملية SEO بالطبع، ولكن دوره الرئيسي هو زيادة الوعي بعلامتك التجارية على الشبكات الاجتماعية. والإجراءات والمهام التي يقوم بها تعتبر مختلفة نوعًا ما عما يقوم به المشتركين في القائمة السابقة.

ثانيًا: إنشاء الاستراتيجية Building SEO Strategy

تختلف الاستراتيجيات في عالم SEO حسب التجارب والممارسة في الأساس، وليس فقط بناءً على ما تعلنه جوجل من قوانين. لذلك قد تجد المدرسة التي تتبنى الالتزام بالقوانين حرفيًا، أي تلك التي تتابع وتتبع ما تنشره جوجل من تحديثات، وتلتزم بها بدون نقاش خشية التعرض للعقاب من جوجل. وهو ما يُطلق عليه في الغالب White Hat SEO.

أما المدرسة الأخرى فهي تلك التي يتبنى أصحابها نظرية “التجربة والتطبيق”، وهي التي تمارس بعض الاستراتيجيات في الخفاء – حتى لو أعلنت جوجل عن عدم مناسبتها في تحديثات SEO – واستشفاف النتيجة بشكل عملي. بعض هذه التجارب قد تكون مخالفة بشكل صريح، ولذلك يُطلق عليها Black Hat SEO.

وهناك الكثير من الخبراء الذين يتحركون في المنطقة الرمادية ما بين الالتزام بالقوانين والإرشادات المعلنة من جوجل، وبين تجربة بعض الاستراتيجيات الجريئة. وله أيضًا مُسمى خاص: Grey Hat SEO.

في جزئية الاستراتيجية، سنحاول الالتزام بالقوانين بقدر الإمكان، والابتعاد عن الممارسات المخالفة حفاظًا على متجرك الإلكتروني من العقاب.

1. إدراك أن عملية الـ SEO بطبعها استراتيجية طويلة المدى

لا يمكنك أن تحصل على نتائج قوية وثابتة في عالم تهيئة المواقع لمحركات البحث قبل 6 شهور على الأقل. أقول نتائج قوية وثابتة (راسخة). قد تحصل على نتائج في أقل من ذلك، وقد تصلك النتائج في 3 أسابيع فقط. ولكن ليس الغرض أن تصل إلى الصدارة في كلمة مفتاحية معينة، بقدر الاحتفاظ بموقعك في هذه الصدارة أطول فترة ممكنة.

لن تحصل على هذه النتيجة إلا بإدراك مفهوم أن تهيئة المواقع لمحركات البحث SEO هي استراتيجية طويلة المدى في الأساس. أي تتطلب منك الصبر في التطبيق. هذه قاعدة عامة قبل البدء.

2. البدء بشكل تقني Solving Technical Issues

لا يوجد خلاف على أن المحتوى وواجهة الاستخدام والتصميم تلعب دورًا أساسيًا في عملية SEO، ولكن الواقع يقول بأن بعض التعديلات البسيطة من يد مطور ويب Developer قد تأخذ بموقعك إلى مكان متقدم عما كان، قبل حتى أن تبدأ في تحديث المحتوى.

أشياء مثل العناية بخريطة الموقع XML Sitemap، ملف Robots.txt، الشكل الذي تبدو عليه الروابط URLs، الوسوم الملغاة من جوجل مثل Meta Keyword والتي يصر بعض الناس على استخدامها حتى الآن، وغيرها من الأمور التي من الممكن أن تستعين فيها بـ Google Search Console.

image3 6

مصدر الصورة

هناك أمور يلمسها المستخدم دون أن تراها عينه في الموقع. وهي كل تلك الأمور التي يعتني بها المطور. أي أن الخطوة الأولى هي العناية بالجوهر، قبل الانتقال للعناية بالمظهر.

3. تعظيم خبرة المستخدم User Experience

ينبغي أن يمثل المتجر الإلكتروني واجهة بصرية جذابة، تسمح للمستخدم بالتعامل المريح مع الموقع. اهتم بمثل هذه المسائل:

  • هل هناك توافق بين ألوان المواقع والعلامة التجارية؟ هل تستخدم عجلة الألوان في الاختيار؟

image4 6

  • حجم الخطوط .. هل هو مناسب وراحة العين؟ هل توفر إمكانية تعديل حجم الخط؟
  • هل توفر صور متعددة لنفس المنتج؟ هل توفر صور عالية الجودة؟ هل توفر خاصية التكبير والتصغير Zooming؟
  • هل قمت بإعداد الموقع للتناسب مع الجوال Responsive؟ أو حتى هل قمت بإنشاء تطبيق خاص Mobile App؟ ليس هذا فحسب، ولكن هل أرقام الهواتف قابلة للاتصال؟ هل الروابط قابلة للنقر؟ هل البريد الإلكتروني قابل للتحويل مباشرة لمنصة البريد الإلكتروني التي يستخدمها العميل؟

4. استراتيجية التعامل مع الروابط الخلفية Backlinks

تحدثنا سابقًا على أهمية أن تكون الروابط الخلفية طبيعية لضمان أعلى تأييد من جوجل، وعدم التعرض للعقوبة في حالة وجود روابط مضرة للموقع. كيف يمكن التعامل مع الروابط الخلفية Backlinks في حالاتها المختلفة؟ هذا الجزء سيوضح هنا بشيء من التفصيل.

  • الروابط منخفض الجودة Low Quality Backlinks: قد يكون الموقع مرتبطًا ببعض الروابط الخلفية منخفضة الجودة – مثل التعليق في المدونات على سبيل المثال – وقد تؤثر هذه الروابط على تقييم جوجل العام للموقع، فما هو الحل المناسب؟ هل أقوم بإلغائها؟ لا .. هذا سيضعف الموثوقية Authority الخاصة بموقعك. التصرف الأمثل في هذه الحالة هو تركها والبحث عن روابط مرتفعة الجودة High Quality Backlinks تدعمها وبنائها.
  • وثاقة الصلة Relevance: الحرص على بناء روابط خلفية مع مواقع ذات صلة بموضوع الصفحة التي تعرض فيها المحتوى. كلما زادت الصلة، كلما ارتفعت جودة الروابط.
  • إلى أين يشير الرابط الخلفي: بعض المواقع تقوم بالتحويل مباشرة إلى صفحة بيع المنتج. في الغالب هو يحصل على نقطة ارتداد Bounce Rate بهذا التصرف، حيث يخرج المستخدم من الصفحة دون أن ينقر على أي رابط آخر بها. بدلاً من ذلك اجعل الرابط الخلفي يشير إلى أحد أصولك القوية في المحتوى، وضع نداء الإجراء Call To Action ضمن هذه القطعة. الناس تحب من يساعدهم على تنمية معارفهم، لا من يحاول استخراج المال من بطاقاتهم الائتمانية بشكل مباشر.
  • احصل على الكثير من الروابط الخلفية الطبيعية: تتم هذه العملية من خلال بناء محتوى استثنائي يدفع المستخدمين إلى الإشارة إليه بشكل طبيعي بدون تدخل منك. هذه النوعية من الروابط تعتبر أفضل أنواع الروابط وأعلاها قيمة (تحدثنا عنها بالتفصيل المناسب في مقال: بناء الروابط الخلفية Backlinks في عالم التجارة الإلكترونية).
  • عملية بناء الروابط الخلفية لا تتوقف: حتى لو حصلت على مركز متقدم لدى جوجل. حتى لو كنت تحتل النتيجة الأولى في الصفحة الأولى، لا تتوقف عن بناء روابط جديدة باستمرار لموقعك. المواقع تتغير وتتبدل كل يوم. بعض المواقع تغلق. بعض المواقع تلغي الروابط لديها. بعض المواقع تلغي المقال نفسه الذي ذُكِرتَ فيه. الإنترنت لا يتوقف عن التغير والتبدل كل يوم. لذلك كن على حرص دائم من بناء روابط خلفية جديدة كل يوم. يمثل موقع Backlinko نموذجًا جيدًا للاستمرارية في بناء الروابط الخلفية على مدار سنوات.

image1 6

مصدر الصورة

5. اهتم ببناء الروابط الداخلية Internal Links

الروابط الداخلية لها دور كبير في تقليل معدلات الارتداد Bounce Rates وفي نفس الوقت تسمح للصفحات القوية بمؤازرة الصفحات الضعيفة. مع المتجر الإلكتروني، ننصح بإنشاء مدونة خاصة بنشاط المتجر، وأن تُملأ هذه المدونة بالمحتوى القيم المفيد الوفير بالمعرفة بلغة المستخدم العادي. وأن يتم ربط مقالات هذه المدونة ببعضها البعض، وكذلك ربط هذه المقالات بصفحات المنتجات التي لها علاقة بمحتوى المدونة.

هذا الإجراء من شأنه، ليس فقط رفع رتبة تلك الصفحات، ولكنه يساهم بشكل كبير في رفع نسب التحويل، وتحقيق مبيعات مبنية على قناعات جيدة، بعد التعرض لمحتوى الموقع المفيد.

6. التهيئة الداخلية On-Page SEO

تختلف التهيئة الداخلية للمتجر الإلكتروني عن أي موقع عادي. في هذا الشأن لديك نوعين رئيسيين من الصفحات: صفحات المنتجات، وصفحات المدونة.

  • صفحات المنتجات: في صفحة المنتج ينبغي مراعاة أن الأمر لا يتعلق فقط بمحرك بحث جوجل، وإنما بما تراه عين المستخدم. فإذا تم العناية بوضع اسم المنتج في العنوان title، والترويسات المختلفة h2,h3,h4 وتوزيع اسم المنتج بكثافة معقولة في صفحة المنتج، فينبغي كذلك العناية بما يبحث عن المستخدم من مواصفات Features ومميزات Benefits المنتج نفسه. كذلك من المفضل عرض المنتجات الشبيهة والمنتجات التكميلية في صفحة المنتج، لرفع نسبة الشراء من ناحية، ولدعم الربط الداخلي من ناحية أخرى.
  • صفحات المدونة: تعرض المحتوى الثقافي أو التعليمي الذي يبحث عنه الزائر في محرك بحث جوجل. تعرض السؤال الذي يؤرق الزائر بشأن استخدام منتج ما أو مشكلة ما يتعرض لها. تبدأ هذه المشكلة بكلمة مفتاحية Keyword ومنها تبدأ عملية كتابة المحتوى. فيتم توزيع هذه الكلمة المفتاحية في صفحة الموضوع، بداية من الرابط URL والعنوان Title والترويسة، حتى توزيعها في الفقرات بنسبة معينة Keyword Density للوصول إلى تمام التهيئة الداخلية للمحتوى. وبالطبع لا ننسى الربط الداخلي.

7. استراتيجية المحتوى Content Strategy

يلعب المحتوى دوره في عملية تهيئة متجرك لمحركات البحث. ليس فقط في ضبط صفحات المنتجات، ولكن – في الأساس – إنشاء محتوى استثنائي في مدونة موقعك، يجذب آلاف العملاء بشكل مستمر طوال العام، ومن ثم تحويلهم إلى عملاء ببعض الحيل البسيطة.

ولأهميته تم تأجيله لآخر المقال، وإعطائه المساحة الكافية من التوضيح، لتغطية الموضوع بشكل جيد.

القواعد الأساسية التي ينبغي أن تستخدمها في استراتيجة المحتوى في متجرك الإلكتروني – أو مدونة متجرك الإلكتروني بمعنى أدق – ينبغي أن تكون على النحو التالي:

  • بناء مخزون معتبر من المحتوى دائم الخضرة Evergreen Content: هناك نوعية من المحتوى مرتبطة بمدى زمني محدد، مثل “أفضل 10 موديلات ملابس شتاء 2020 للرجال”. مثل هذه النوعية من المحتوى مداها الزمني ينتهي بنهاية موسم شتاء 2020، أي بضعة أشهر. بعضها مداه الزمني عدة أيام أو حتى يوم واحد، مثل المقالات الإخبارية. ولكن المحتوى دائم الخضرة يبقى هدفًا للمستخدمين سواء اليوم أو بعد شهر أو حتى بعد عشر سنوات. عناوين مثل: فوائد الأسبيرولينا للبشرة الدهنية – كيفية العناية بالشعر المتقصف خلال فصل الصيف – أفضل 7 مواد طبيعية لإزالة رائحة العرق – الخ. هذا المحتوى لا ينقطع الطلب عليه، ويحصل على نسبة معقولة من البحث تسمح لك بالبقاء في الصدار لكلمات مفتاحية معينة فترة طويلة من الزمن.
  • المواضيع المرتبطة والربط الداخلي Internal Links مرة أخرى: البراعة في تطبيق هذه الاستراتيجية مع كتابة المحتوى كمادة بشرية تُقرأ، لا يقتصر على هذا فحسب، وإنما يمتد ليفيد الموقع من ناحية التهيئة الداخلية لمحركات البحث On-Page SEO. مفهوم الاستراتيجية هو أن تقوم بكتابة أكثر من موضوع حول كلمة مفتاحية محددة. فلو كانت تلك الكلمة مثلا “زيت الخروع” فمن الممكن أن تكتب مواضيع من عينة: فوائد زيت الخروع للأمعاء – لماذا يحتفظ زيت الخروع بدرجة حرارته مهما كانت الظروف الجوية – مخاطر استخدام زيت الخروع للحوامل – …الخ. هذه المواضيع جميعًا سيتم ربطها ببعضها البعض بروابط داخلية. وهذا من شأنه ليس تزكية المواضيع لدى جوجل فحسب، وإنما إثراء المحتوى للمستخدم الذي يبحث عن الإحاطة المعرفية بموضوع ما.
  • استشفاف نية المستخدم User Intent: تسعى تحديثات جوجل كل يوم إلى محاولة معرفة ما يفكر فيه المستخدم من خلال لوغاريتماتها وروبوتاتها. فمثلاً من يستخدم مصطلح بحث “أسعار زبدة الشيا في السعودية” هو بالتأكيد شخص على وشك اتخاذ قرار الشراء، ويرغب في أخذ فكرة عن الأسعار. وهو بالتأكيد يختلف عن ذلك الشخص الذي كتب في جوجل “فوائد زبدة الشيا للوجه”، فهذا توجه آخر في نية المستخدم. العلاج المثالي لهذه النقطة يتمثل فيما تم توضيحه في النقطة السابقة – الخاصة بالمواضيع المرتبطة – وذلك من خلال تغطية الكلمة المفتاحية بأكثر من موضوع طالما يدور حولها الكثير من النقاش، حتى لو وصل الأمر إلى الحديث عن عيوبها ولكن بشكل غير مباشر، مثل أن تكتب موضوع عن “أيهما أفضل للبشرة: زبدة الشيا أم زيت الزيتون؟” .. وهكذا.
  • عدد الكلمات، هل هو هام؟: يتعلق الأمر بالمنافسة بشكل بحت. يمكنك أن تحصل على الصدارة في الصفحة الأولى بمقال من 500 كلمة – مع مراعاة العوامل الأخرى بالطبع – ويمكنك أن تتراجع بينما مقالك يتعدى الـ 2000 كلمة. الأمر يتعلق بما يقدمه المنافس، وكيف يمكنك التغلب عليه بقيمة أعلى، وبعدد أكثر من الكلمات، ولكن بدون حشو. أنصحك بالبحث عن النتائج الأولى المتصدرة في محرك بحث جوجل، وحساب عدد الكلمات، ثم تقديم قطعة محتوى أكبر، ثرية بالمعلومات المفيدة، غنية بالمواد البصرية التي تزيد من جاذبية المحتوى. من الممكن أن تزيد المحتوى عن المنافسين بنسبة 20% وسيكون المقال رائعًا.
  • اجعل المحتوى يرتبط بشكل أو بآخر بمنتجاتك: بالطبع تهدف إلى تعليم الزائر وإفادته، ولكن هذا لا يُنسيك الغرض الرئيسي من إنشاء هذا الموقع: تحقيق المبيعات. ولذلك اجعل معظم مقالاتك – إن لم يكن جميعها – تقدم الفائدة والمعلومة المرتبطة بمنتجاتك بنحو أو بآخر. وذلك حتى يمكنك الإشارة إليها بشكل طبيعي ومنطقي.
  • التنويع في المحتوى: على الرغم من أن جوجل يقرأ في الأساس المحتوى النصي، إلا أن داعمات المحتوى البصرية تُعد في غاية الأهمية لدعم قطعة المحتوى. يشمل ذلك تحويل قطعة المحتوى إلى فيديو يتم نشره على اليوتيوب وربطه بالموقع. كذلك تقديم تنسيقات جذابة ومميزة مثل الإنفوجرافيك له أهمية كبيرة في جذب المزيد من الزوار الجدد.

الخلاصة مما سبق:

لست مضطرًا إلى فعل كل شيء بنفسك، أو حتى توظيف كل أولئك الموظفين حتى تحصل على أعلى نتائج في محرك بحث جوجل لمتجرك ومنتجاتك، ولكن على الأقل ينبغي أن تكون على علم بالمعرفة الرئيسية التي تساعدك في إدارة متجرك من ناحية عملية الـ SEO باحتراف.

هذه المعرفة تشمل عنصرين هامين:

أولاً: بناء فريق العمل Building SEO Team

سواء بدوام كامل، أو بالعمل عن بُعد بالمهمة الواحدة:

1- صانع المحتوى Content Creator

2- المطور Developer

3- متخصص بناء الروابط الخلفية Backlink Builder

4- المصمم Designer

5- المحلل SEO Analyst

ثانيًا: إنشاء الاستراتيجية Building SEO Strategy

وذكرنا فيها العناصر الأساسية التي ينبغي العناية بها، مثل:

1- إدراك أن عملية الـ SEO بطبعها استراتيجية طويلة المدى

2- البدء بشكل تقني Solving Technical Issues

3- تعظيم خبرة المستخدم User Experience

4- استراتيجية التعامل مع الروابط الخلفية Backlinks

5- اهتم ببناء الروابط الداخلية Internal Links

6- التهيئة الداخلية On-Page SEO

7- استراتيجية المحتوى Content Strategy

بالطبع هناك المزيد مما يتطلب العناية به، ولكن إذا أتتمت قراءة هذا المقال، وطبقت ما فيه، فقد قطعت شوطًا طويلاً بالفعل في إدارة عملية تهيئة متجرك الإلكتروني لمحركات البحث SEO Process كالمحترفين.

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *