القائمة الرئيسية

التسويق الفيروسي: كيف تُصمّم رسائل تسويقية لا تُقاوَم!

عام 10 أغسطس 2021
مشاركة

هل تريد أن يتحدث الجميع عن منتجك أو خدمتك أو متجرك الإلكتروني وأن تكون معروفا بين عشية وضحاها؟ حسنا، التسويق الفيروسي هو الحل، تابع معنا قراءة هذه المقالة لتعرف المزيد عن ذلك..

أرسى التسويق الفيروسي نفسه كواحد من أقوى أساليب التسويق وأكثرها فعالية في العصر الحديث، يعود الفضل في ذلك إلى النمو الهائل لوسائل التواصل الاجتماعي والاستخدام الواسع للمحمول، ويمكن استخدامه لزيادة مبيعات متجرك الإلكتروني والتعريف بعلامتك التجارية.

 وفقًا لهذا النهج المبتكر والفعال، يزيد متلقي الرسالة التسويقية من تأثيرها بشكل كبير، إذ يقوم التسويق الفيروسي على حقيقة أن المستهلك نفسه يصبح فاعلًا في انتشار الرسالة، وسفيرًا نشِطًا لمنتجك / خدمتك / علامتك التجارية..

إذن،  ما هو التسويق الفيروسي؟ ما هي أهميته للشركات؟ كيف تقوم بتصميم حملة تسويق فيروسي ناجحة؟ اكتشف الإجابة أدناه!

ستُمكنك ميزة سهولة الربط بين منصة سلة وباقي شبكات التواصل الاجتماعي من التحضير لحملتك الفيروسية بشكل صحيح وفعّال.

امتلك متجرا احترافيا بأقل التكاليف مع سلة وابدأ حملتك الآن!

 

ما هو التسويق الفيروسي؟

ما هو التسويق الفيروسي؟

 

التسويق الفيروسي هو عملية نشر رسالة ترويجية حول عرض منتج أو خدمة، مبدأه أن المستلم يساهم ويزيد من وصول الرسالة عن طريق نقل المعلومات بدوره، يُطلق عليه التسويق الفيروسي لأن الرسالة التسويقية تنتشر كفيروسٍ داخل دائرة معارف وعلاقات المتلقي، يعتمد هذا النوع من التسويق على تأثير الضجيج والانتشار الذي سيصل إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص بسرعة كبيرة.

  • ترسل العلامة التجارية رسالة إلى هدفٍ يقوم بدوره ببثها لواحدٍ أو أكثر من جهات الاتصال الخاصة به، والذين سيقومون بدورهم بنقل الرسالة إلى جهات الاتصال الخاصة بهم، وهكذا دواليك..
  • هذا الأسلوب التسويقي يشبه التسويق الشفهي إلى حدّ كبير، حيث يصبح المستلمون سفراء للرسالة، ومتحدثين باسم العرض الذي تنقله علامة تجارية معينة
  • تلتزم العلامات التجارية بإطلاق حملات تسويقية سريعة الانتشار، لا سيما من خلال إنشاء محتوى جذاب وممتع وغني بالمعلومات، فهي تصمم المحتوى وتنشئ نموذجًا لا يُقاوم يجعل المستلم يرغب تلقائيًا في نقل المعلومات بدوره إلى شبكته بالكامل.

 

جذور التسويق الفيروسي

جذور التسويق الفيروسي

 

يُعتقد أن جذور التسويق الفيروسي تعود إلى عام 1996، عندما احتاجت شركة ناشئة صغيرة تسمى Hotline  إلى طريقة ملائمة للميزانية للترويج لخدمة البريد الإلكتروني الجديدة Hotmail،  قرر فريق Hotline إدراج السطر: “احصل على Hotmail المجاني الخاص بك على www.hotmail.com” في جميع رسائل البريد الإلكتروني، وكانت النتيجة أن زاد عدد مستخدمي Hotmail من 20000 إلى 1 مليون في غضون عام.

بحلول عام 2001، كان هوتميل يمتلك 30% من سوق البريد الإلكتروني مع 86 مليون مستخدم نشط، هذا مثال على أحد أهم جوانب التسويق الفيروسي: يقوم كل عميل بشكل طوعي بالترويج لخدمة ما بمجرد استخدامه.

ليس واضحًا من أين أو متى نشأت العبارة بالضبط، في عام 1996، كتب جيفري رايبورت الأستاذ بكلية هارفارد للأعمال، مقالةً لشركة Fast Company بعنوان “The Virus of Marketing” ، ظهر فيه مصطلح “التسويق الفيروسي”، ومع ذلك، ادّعت شركة رأس المال الاستثماري Draper Fisher Jurvetson أنها صاغت المصطلح في نشرة Netscape الإخبارية لعام 1997، مستلهمةً الفكرة من إستراتيجية التسويق في هوتميل، في عام 2000  نشرت شركة Fast Company مقالة بعنوان:  “Unleash Your Ideavirus” ، وهي مقالة تركّز على اقتصاد الفكرة وكيف أن “الأفكار التي تنشر أسرع تربح”.

اقرأ أيضا: تعلم كيفية تسويق منتجات المتجر الإلكتروني وتحقيق أعلى عائد من الاستثمار

 

مزايا وفوائد التسويق الفيروسي

مزايا وفوائد التسويق الفيروسي

 

تتسابق الشركات لإطلاق حملات التسويق الفيروسي نظرا للنتائج الملموسة التي يحققها هذا النوع من الحملات، فيما يلي أهم ميزات وفوائد التسويق الفيروسي:

تأثير أكبر

 يضمن التسويق الفيروسي زيادة وصول الرسالة التسويقية عشرة أضعاف حملات التسويق العادية، عندما تطلق العلامة التجارية حملتها تنتشر بين عدد غير محدود من الأشخاص، والذين يتداولونها ويشاركونها على نطاق واسع.

تكلفة أقل

التسويق الفيروسي أقل تكلفة بكثير من حملات وسائل الإعلام الجماهيرية (التلفزيون واللوحات الإعلانية والراديو وما إلى ذلك)، يعود ذلك لكون التسويق الفيروسي يعتمد بالدرجة الأولى على شبكات التواصل الاجتماعي، ومن ناحية أخرى لأن المستخدمين ينقلون المعلومات مجانًا وبالتالي بدون تكلفة إضافية للعلامات التجارية.

ذكرت Hubspot أن بعض المحتوى الفيروسي الأكثر نجاحًا تم إنشاؤه بميزانية منخفضة جدًا ، لا سيما بالنظر إلى القدرة على التقاط صور ومقاطع فيديو عالية الجودة باستخدام هاتف ذكي.

الجمهور هو الأداة

من أقوى مزايا التسويق الفيروسي هو كون الجمهور هو أداة التسويق، ينتشر المحتوى الفيروسي بمساعدة الجمهور المستهدف نفسه، والذي يقوم بذلك بوعي ودون وعي.

“العنصر الإستراتيجي في التسويق الفيروسي، هو جذب انتباه المستهلك وفي الوقت نفسه جعله وكيل اتصالات، وبعبارة أخرى، السماح للمستقبِل بأن يصبح جهاز إرسال”.

انتشار سريع

حجر الأساس للتسويق الفيروسي عالي الجودة هو الانتشار السريع، يمكن أن تحقق الحملة التسويقية المصممة بعناية انتشارا واسعا خلال بضع ساعات، لتصل إلى الآلاف، إن لم يكن الملايين.

على سبيل المثال حقق فيديو الإعلان التسويقي “ديمه بسكوت الشاي”، انتشارا فيروسيا غير مسبوق وحقق  أكثر من 10 مليون مشاهدة، وآلاف الإعجابات والمشاركات، وردود فعل غير مسبوقة، بفضل أصالة الإعلان وتكامل عناصره.

الانتشار السريع في التسويق الفيروسي

 

المزيد من العملاء

الانتشار السريع لرسائل التسويق الفيروسي يسمح لك بتوليد عملاء محتملين وكسب عملاء جدد بتكلفة أقل، بفضل التسويق الفيروسي، أصبح كسب مستهلكين جدد وتحديد العملاء المحتملين أسهل وأسرع وأقل تكلفةً من العديد من تقنيات التسويق التقليدية.

زيادة في المبيعات

يساعد التسويق الفيروسي العلامات التجارية على جني المزيد من المال، وعدد كبير من المتابعين الجدد وزيادة في حجم الزيارات للموقع، ما يساعده في تصدر المراتب الأولى في محركات البحث. (في السياق ذاته، اقرأ أيضا: ما الذي يمكنك استغلاله بأفضل طريقة لزيادة مبيعات متجرك الإلكتروني؟)

بناء علاقات أقوى

يمكن للتسويق الفيروسي المصمم بعناية أن يساعد في بناء علاقات أقوى مع العملاء، من خلال محتوى جذاب يجعل المستخدمين متحمسين لمشاركته مع أصدقائهم على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.

مصداقية أكبر

إذا كنا سنتساءل من يثق به الناس أكثر الشركات أم العملاء الآخرون؟ فإن الجواب الذي لا يحتاج إلى جدل هو العملاء الآخرون بالتأكيد، كلما تحدث الناس أكثر عنك من خلال التسويق الفيروسي كلما نلت مصداقية أعلى.

تعزيز الوعي بالعلامة التجارية

يساعد التسويق الفيروسي في زيادة الوعي بالعلامة التجارية، في الواقع لا يمكن بناء الوعي بالعلامة التجارية بسرعة؛ يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يبدأ الأشخاص في الحديث عن علامتك التجارية، ولكن إذا فهمتَ جمهورك ونجحت في التسويق الفيروسي، سترى نتائج رائعة.

اقرأ أيضًا: خطوات بناء خطة تسويق لمتجرك الإلكتروني

  

أفضل إستراتيجيات التسويق الفيروسي

أفضل إستراتيجيات التسويق الفيروسي

 

“إن المحتوى القابل للمشاركة هو مفتاح التسويق بالمحتوى الناجح، بالطبع، يعتمد ذلك على كيفية ووقت مشاركة المحتوى من أجل زيادة فرص أن يصبح فيروسيًا”

جايسون ديمرز – فوربس

لكي تنجح في أي حملة تسويق فيروسي من الضروري أن تأخذ في الاعتبار بعض الممارسات المهمة، إليك أبرز ها:

 

  • حدد أهدافك

 

مثل أي حملة تسويقية جيدة، لكي تكون حملة التسويق الفيروسي فعالة، يجب أن يكون لها هدف محدد جيدًا، سواء كان زيادة الوعي بالعلامة التجارية، تذكير بمنتج قديم، تسويق لمنتج جديد، أو غيرها من الأهداف.

 

  • حدد جمهورك

 

من الذي تريد الوصول إليه في حملتك؟ ما هو الملف الشخصي لعميلك النموذجي؟ يمكن أن يساعدك  تحديد  “شخصية المشتري” في تصميم حملة بشكل أفضل، حدد كم عمره، جنسه، مهنته، محل إقامته، هواياته، سلوكه الشرائي..

 

  • حدد القناة المناسبة

 

بمجرد تحديد هدفك جيدًا وجمهورك، تذكر أيضًا تحديد قنوات التفاعل حيث يتم مشاركة المحتوى الفيروسي على نطاق واسع، اكتشف ما هي وسائل التواصل التي يتردد عليها جمهورك، هلي هي المدونات والمنتديات أم فيسبوك، أو لينكد إن أم تويتر، أم إنستغرام، أم سناب شات؟

على سبيل المثال إذا كنت تستهدف جمهور الشباب فإن الإعلان على سناب شات هو أفضل طريقة بالرغم من أن محتواه سريع الزوال إلا أن المحتوى الذي يستحق يمكنهم مشاركته على نطاق واسع على قنوات أخرى.

كلما كنت أكثر دقة، زادت قدرتك على تكييف المحتوى مع هدفك، لذا خذ الوقت الكافي للعمل بشكل جيد في هذا الجانب.

 

  • حدد المحتوى المناسب

 

الآن بعد أن تم تحديد هدفك وجمهورك من المهم أن تعرف المحتوى الذي يحظى بشعبية لديه، تحتاج إلى العثور على مفهوم يلبي توقعاتهم، تحديد المفهوم هو أهم جانب من جوانب الحملة، سيشمل المفهوم الموضوع والآليات التي من شأنها تمكين الانتشار.

يجب أن يشجع محتوى حملة التسويق الفيروسي الجمهور على مشاركتها، ويجب أن يكون مثيرا (بالمعنى الإبداعي)، من الضروري أن تجذب الرسالة انتباه المستخدمين، وأن تساهم في تثقيفهم وتسليتهم، يُعد الفيديو بالتحديد أحد الوسائط المفضلة في التسويق الفيروسي، لأنه يظهر الآن كواحد من أنواع المحتوى الرئيسية في عصرنا.

اقرأ أيضًا: دليلك الكامل لكتابة إعلانات تسويقية جذابة ومبهرة

 

  • امنحهم ما يستحق الحديث عنه

 

لكي ينجح التسويق الفيروسي، ينبغي عليك أن تجعل الناس يتحدثون عنك، ولجعل الناس يتحدثون عنك، عليك أن تمنحهم شيئًا سيكونون متحمسين للحديث عنه.

 

  • اختر الوقت المناسب

 

التوقيت مهم جدا، حدد متى يجب عليك تنشر المحتوى الفيروسي، من خلال اكتشاف الوقت الذي يكون فيه جمهورك المستهدف أكثر نشاطا على الشبكات الاجتماعية.

 

  • حدد من سيساعدك على الانتشار

 

قبل أن تصل إلى الجمهور العريض على شبكات التواصل، قد تحتاج إلى تحديد جهات الاتصال وقادة الرأي والمؤثرين الذين سيكونون أكثر ميلًا لنشر رسالتك التسويقية الأولية على نطاق واسع داخل شبكتهم، لتنتشر بعد ذلك في أوساط الجمهور.

 

  • أشرك الجمهور

 

اجعل الحملة قابلة للمشاركة، نادرًا ما ينتشر المحتوى ما لم تشجع جمهورك على التفاعل من خلال جعل الحملة قابلة للمشاركة، يحقق التسويق الفيروسي النتائج بشكل أفضل عندما يكون مصممًا للجمهور للتفاعل والمشاركة بسهولة.

 

  • افعل شيئًا غير مألوفًا

 

إذا كنت تريد أن يلاحظ الناس حملتك، وتصبح فيروسية، ينبغي عليك تقديم شيء غير متوقع ومختلفًا، لن يكلف الناس عناء إلقاء نظرة على حملتك إذا كانوا يعرفون أن شخصًا ما قد سبقك إلى الفكرة، يريد العملاء دائمًا رؤية أشياء جديدة ومبتكرة.

 

  • قدم منتجًا أو خدمة قيمة مجانًا

 

لتشجيع الجمهور على التفاعل أكثر امنحه شيئًا مجانًا، تُقدم معظم حملات التسويق الفيروسي منتجًا أو خدمة قيّمة مجانًا لجذب الانتباه.

 

  • ناشد مشاعر وعواطف الجمهور

 

 باستخدام محتوى يحقق الاستجابة العاطفية القوية، فلا يمكن للتسويق الفيروسي أن يكون له تأثير كبير ما لم يكن له جاذبية عاطفية إذ تستفيد الحملات التسويقية الذكية من هذه الحقيقة البشرية.

 

  • قدّم حلولًا

 

يبحث الناس عن حلول تلبي احتياجاتهم، عن إجابات للأسئلة، اجعل حملتك الفيروسية تقدم حلّا، أو تجيب على الأسئلة، أو تقدّم قيمة لكي يحب المستخدمون المحتوى ويشاركوه.

 

  • تفاعل وشارك

 

لا تطلق حملة تسويقية، وتنسحب من المشهد، من الضروري التفاعل والمشاركة والتعليق مع الجمهور، يُعدّ التواصل مع جمهورك جزءًا حيويًا من الحملات الفيروسية.

 

الأخطاء التي يجب عليك تجنبها في التسويق الفيروسي:

  • تجنّب أن تكون حملتك مملة، لأن الجمهور المستهدف ومهما كانت خلفيته لا يحب أن يشارك المنشورات المملة.
  • احذر أن تمر الحملة دون أن يلاحظها أحد، إذا لم يكن المحتوى وعرضه قوياً بما يكفي، أو يحمل قيمة، فلن يشاركه أحد.
  • تجنّب أن تكون الرسالة التسويقية غامضة أو حتى مضللة، وهو خطأ يؤدي مباشرة إلى سخط جمهورك المستهدف.
  • من الأخطاء الشائعة للتسويق الفيروسي هو عدم تأكدك من سبب رغبتك في الانتشار السريع، إذ يُحتمل أن يسبب ذلك نتائج عكسية.
  • أحد الأخطاء الأخرى هو عدم استخدام CTA أو الدعوة إلى اتخاذ إجراء، لكي يفهم المستخدم ما الذي تريده منه تحديدا من خلال هذه الحملة التسويقية.
  • خطأ آخر يرتكبه المسوقون هو استخدام القنوات غير المناسبة، إذا كان جمهورك من المهنيين ورجال الأعمال فإن لينكد إن هو القناة الأفضل لحملتك.

اقرأ أيضا: 8 إستراتيجيات تسويق فعالة تستخدمها أكبر المتاجر العالمية ومناسبة للمتاجر محدودة الميزانية

 

تذكّر أيضًا..

  •  يمكن أن يكتسب المنشور قوة دفع كبيرة، ولكن فقط لبضعة أيام قبل أن يفقد الزخم. يجب أن يكون المحتوى شيئًا يرغب الجمهور في مشاركته مع أصدقائهم.
  •  يمكن للحملات الفيروسية أن تقدم أحيانًا عائدًا كبيرًا على الاستثمار ولكن نجاحها غير مؤكد ومتغير للغاية لأن ظاهرة الانتشار تعتمد على أصالة التصميم، وذكاءِ جعل مستخدمي الإنترنت يرغبون في نقله.
  • يساعدك التسويق الفيروسي الناجح في بناء قبيلة حول علامتك التجارية (جمهور شديد الولاء)، هذا الترابط بين الجمهور المستهدف وعلامتك التجارية سيجعلهم يشعرون بالالتزام تجاه المحتوى لمشاركته.
  • لا يمكن الاعتماد على التسويق الفيروسي على المدى الطويل، بالرغم من أن حملات التسويق الفيروسي لديها القدرة على ترك انطباع لدى العملاء أو الجمهور بشكل عام، إلا أن المستخدمين لديهم فترات اهتمام قصيرة جدًا لهذا النوع من التسويق والمواضيع والاتجاهات الساخنة.

 

وأخيرًا..

يُعتقد أن أساليب التسويق الفيروسي لها جذور من التسويق الشفهي، إلا أنها أن زخمها تزايد وازدهر هذا الأسلوب تحديدا مع ظهور شبكات التواصل الاجتماعي، والقنوات الأخرى عبر الإنترنت..

 سر حملة التسويق الفيروسي الرقمية الناجحة لا يتجلى فقط من خلال الأصالة في الإبداع من أجل التميز وإحداث انطباع، بل بالمعرفة الممتازة بأهدافك، وقنوات الاتصال وأدواتك المتاحة، وامتلاكِ محركٍ للوصول إلى جمهورك بأفضل طريقة ممكنة..

تدعم ميزة سهولة ربط منصة سلة مع مختلف منصات التواصل الاجتماعي خُططك التسويقية وتجعل التسويق الفيروسي ميزة تنافسية في سوقك، لتكون قادرًا على زيادة فرصك في الانتشار..

 

ابدأ متجرك مع سلة الآن وحقق أفضل النتائج في حملاتك التسويقية!

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *