القائمة الرئيسية

5 أفكار تسويقية أثبتت فعاليتها في عالم التجارة الإلكترونية يمكنها تحسين استراتيجيتك التسويقية

مشاركة

في الفترة الأخيرة، حدثت العديد من التغيّرات التي جعلت سوق التجارة الإلكترونية يزدهر، مثل وعي الناس بالشراء عبر الإنترنت، كذلك جائحة كورونا أيضًا كان لها دور في حدوث تحوّل كبير للتجارة الإلكترونية.

 

لعلك قرأت أو سمعت بعض الأخبار التي كانت متداولة عن سلسلة متاجر Zara والتي قررت إغلاق 1200 فرع لها على الأرض، ونقلت تركيزها الأكبر على المتاجر الإلكترونية، وتكثيف الاستثمار فيها؛ لما لها من مستقبل لامع خاصةً بعد الظروف الحالية، كذلك قام متجر فيكتوريا سيكرت بإغلاق عدد من الفروع على أرض الواقع، والاتجاه إلى الفروع الإلكترونية.

 

بالتأكيد كل هذه المتغيرات تزيد من المنافسة القائمة بين الشركات في عالم التجارة الإلكترونية، مما يُحتّم عليك أن تكون مبدعًا في التسويق لمتجرك، وأن تبدأ في عمليات تطوير لإستراتيجيك التسويقية، بل وتسعى لتضمين أفكار تسويقية فعّالة تحقّق لك المزيد من المبيعات.

 

5 أفكار تسويقية لا يجب عليك تفويتها في إستراتيجيتك

 

عند البدء في وضع أفكار للتسويق لمتجرك، لا بد أن تشمل هذه العملية كل الوسائل التي قد يزورها عملاؤك، مثل: موقعك الإلكتروني، صفحاتك على منصات التواصل الاجتماعي. يجب أن تكون إستراتيجيتك متكاملة، أحيانًا يقع المسوّقون في خطأ كبير، حيث يصبوا جهودهم التسويقية على قناة واحدة فقط، فمثلًا يهتمون بالمتجر فقط على حساب منصات التواصل، وبالتالي لن يكون حضور الشركة قويًّا على تلك المنصات مما يصيب العميل بالحيرة والتردّد.

لذا سأحاول معك من خلال هذه الأفكار أن أغطي كل الجهات التي يجب عليك الاهتمام بها:

1- تهيئة موقعك لمحرّكات البحث SEO  

 

وفقًا لدراسة حديثة، يفكر حوالي 61% من العاملين بالتسويق في التجارة الإلكترونية في تهيئة مواقعهم لمحركات البحث، وزيادة تواجد الموقع الطبيعي (غير المدفوع) هو أهم أولوياتهم التسويقية.

تهيئة موقعك لمحرّكات البحث هو جزء أساسي في التسويق؛ لزيادة عدد زوّار موقعك من خلال نتائج محركات البحث الطبيعية (غير المدفوعة)، لذلك يجب أن تكون هذه الخطوة على رأس قائمة جهودك التسويقية.

 

من خلال هذه العملية، يتم التأكد من أن متجرك وجميع صفحات المنتج مُهيّئةً بالكامل، ومتوفر فيها الكلمات المفتاحية (KeyWords) التي يبحث عنها جمهورك المستهدف، وكذلك الكلمات ذات الصلة.

 

من خلال عملية تهيئة الموقع لمحركات البحث، يمكنك وضع علامتك التجارية في مرتبة أعلى على محرك البحث وتحقيق تميزها.

 

نصيحة احترافية: الآن، قمت بتهيئة موقعك لمحركات البحث، هذا يعني أنك هيّأت الفرصة لعميلك، ليجدك خلال نتائج البحث. يجب أيضًا أن تركز على شيئين مهمين داخل موقعك، لتحفيز الزائر على قضاء أكبر وقت ممكن وهما:

1- سرعة الموقع:

اعتاد الناس على السرعة وعدم الصبر؛ بسبب ما فرضه علينا الإنترنت والتقنيات الحديثة، لذلك لا بد لموقعك أن يواكب هذه التغيّرات، كما يجب أن يكون سريعًا بما يكفي ليكون مريحًا للعميل أثناء التصفح. لا أحد سيضيّع وقته في موقعٍ بطيء للغاية يستغرق دقائق للانتقال للصفحة التالية.

2- التوافق مع الجوّال: 

تشير آخر الإحصائيات أن 70% من عمليات التصفح على الإنترنت تتم من خلال الهواتف الذكية، كما يتوقع جوجل في أحد إحصائياته أن مستخدمي الهواتف الذكية يحصلون على معلومات فورية عند البحث عن معلومة باستخدام الهاتف، وليس سطح المكتب. 

 

هذه المعلومات تُحتّم عليك أن تهتم بهذه الخطوة، فأي متجر سيكون غير متوافق مع الجوّال؛ بالتأكيد سيخسر الكثير من العملاء، ومن المحتمل أن يكون من ضمن هؤلاء الزوار أحد عملائك الأوفياء، كما سيواجه ضعفًا في ترتيبه على صفحة نتائج البحث.

 

 لن تكلفك هذه الخطوة الكثير، وأعدك بأنها ستكون مفيدة على المدى البعيد، لعدة أسباب:

1-  مستقبل البحث عبر الإنترنت سيكون للجوّال

 

نظرًا للإحصائيات السابقة التي أشرتُ لها، والتوقعات التي يعلنها محرّك البحث جوجل أن المستقبل للجوّال، فالموقع المتوافق مع الجوّال هو الفائز خصوصّا في مجال التجارة الإلكترونية، أما الموقع الذي لا يعطي أهمية للبحث من خلال الجوّال فهو يغامر بمبيعاته وعملائه، حتى إن كان لديه أفضل المنتجات حول العالم. عدم وجود خاصية التوافق مع الجوّال؛ يهدم كل شيئ تقوم به مهما كانت الجهود، لأن أحد أعمدة التجارة الإلكترونية هو متجر إلكتروني متميز.

2- زيادة عمليات تحويل العملاء Conversion Rate

مواقع الإنترنت غير المتوافقة مع الجوّال ليس لديها فرص كبيرة في الصمود، وتحويل العملاء من مرحلة لأخرى في مسار رحلة العميل، وحثهم على الشراء. على عكس المواقع العملية المتوافقة التي أثبتت قدرة كبيرة على حث العملاء على الشراء؛ بسبب وضوح الأيقونات والأزرار وسهولة تجاوب المستخدم معها.

3- تفاعل أفضل مع العلامة التجارية 

عندما يتوفر على موقعك تجربة مُرضية للعميل؛ فهذا سوف يسهم في إعادته مرة أخرى للموقع، وقد تتحقق عمليات شراء مستقبلية مما يزيد من مبيعاتك. تذكر أن الهدف  في المقام الأول هو توفير تجربة مُرضية للتصفح عبر الهاتف تدعم صورة علامتك التجارية بشكل كبير.

 

كل العلامات التجارية التي يُضرب بها المثل، ونُفضّل الشراء منها، توفر هذه التجربة؛ وهذا ما بنى صيتها على مر السنوات.

 

للتأكد من أن  متجرك أو موقعك متوافقان مع الجوّال، ويوفّران تجربة ممتازة، قم بتجربة الآتي:

  • هل يتم تحميله في أقل من ثلاث ثوانِ؟
  • هل يلفت انتباهك إلى نقاط البيع الرئيسية أو رسالتك؟
  • هل المحتوى سهل القراءة؟
  • هل من السهل التنقل في الموقع؟
  • هل من السهل التعرف على الدعوة لاتخاذ إجراء CTA وتفعيلها؟
  • هل يوفّر تجربة مستخدم User Experience/UX جيدة؟
  • هل هو موقع ويب مُشجّع على قضاء الوقت فيه إذا لم يكن موقعك؟ هذا السؤال يعتمد على المحتوى الموجود، وجودة الصور والتصاميم.

كن صادقًا في الإجابة عن هذه الأسئلة، لتحدد بدقة ما يحتاجه متجرك، والعمل على تحسينه في المستقبل القريب.

 

2- استخدام شهادات العملاء Customer Testimonials في رسائل البريد الإلكتروني

 

شهادات العملاء هي جزء من الأدلة الاجتماعية Social Proof. الأدلة الاجتماعية هي ظاهرة نفسية تصف مراقبة الأفراد لتصرفات الآخرين في محاولة لتعكس السلوك الصحيح لموقف معين، وفقًا “لروبرت سيالديني”، الذي درس مبدأ الدليل الاجتماعي بعمق في كتابه (التأثير: سيكولوجية الإقناع)، فإن الأفراد ينظرون إلى السلوك على أنه أكثر صحةً في موقف معين، إلى الدرجة والكم اللتين يروا فيها الآخرين يؤدون هذا السلوك.

 

في كثير من الأحيان، المواقف التي لا نكون فيها متأكدين مما يجب القيام به، نفترض أن الأشخاص من حولنا (الخبراء والمشاهير والأصدقاء،… إلخ)، لديهم معرفة أكبر بما يجري، ونثق في السلوك أو الفعل الذي قاموا به.

 

ومن هنا يمكنك استغلال هذا المبدأ، في الترويج للآراء الإيجابية التي تلقيتها من العملاء على منتجاتك، شهادات العملاء عادة تكون شيء إيجابي حقّقه منتجك للعميل، أو مشكلة قام بحلها، أو تحسين في جانب من جوانب حياته.

 

هذه الشهادات هي ما تثبت أن منتجك له قيمة حقيقية، وقد استفاد منه الكثير من العملاء، وكأنك توصل رسالة للعميل المحتمل. بالتأكيد أنت أيضًا ستجنِ فائدة من المنتج، فقط جرِّبه وأخبرنا بتجربتك. هذه الشهادات بمثابة أداة بناء الثقة بينك وبين عملائك.

 

تقوم الكثير من الشركات بإضافة شهادات العملاء في صفحات الهبوط، أو الصفحات الرئيسية للمتجر، ولكن إذا أردت أن تضمن المزيد من المبيعات لمتجرك والتميّز بين المتاجر الأخرى، عليك إضافتها لإستراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني أيضًا.

 

في الصورة التالية ستجد رسالة بريد إلكتروني ترويجية، لبرنامج تدريبي لتطوير مهارات الكتابة، مُرفق بها شهادات للعملاء. 

أحدهم يوضِّح كيف غيّر هذا البرنامج في طريقة كتابته، والأخر يوضّح كيف ساعده هذا البرنامج في الحصول على أول عميل وكسب المال.

 

استخدام شهادات العملاء كأحد أهم الأفكار التسويقية

 

مثال آخر أكثر شمولًا لمتجر Brooklinen، حيث يوضح شهادات العملاء وتقيّيماتهم للمنتج حسب تقيّيم الخمس نجوم.

 

استخدام شهادات العملاء في متجر بروكلينن

 

معلومة: من ضمن الحيل اللطيفة التي يتم القيام بها، الدمجُ بين شهادات العملاء وتقنيات البيع الذكية، مثل: البيع الإضافي (Upselling). في هذا النوع، أنت تقوم باقتراح عرض منتجات أعلى، ولها خصائص أفضل من المنتجات الحالية، فعلى سبيل المثال: أثناء تواجد الزائر في الموقع يمكن أن تظهر توصيات جانبية منبثقة تجمع بين شهادات العملاء والبيع الإضافي، عن طريق اقتراح منتجات أعلى من المنتج الحالي الذي يتصفحه الزائر.

 

3- تقديم هدايا أو خصومات على مدار العام

 

إذا سألت معظم العملاء عن الهدايا التي قد يكونون مهتمين بالحصول عليها، ستكون  أغلب إجاباتهم هي خصومات على المنتجات التي يحبونها. هذه فكرة لا يمكن إهمالها أو عدم اللعب عليها في متجرك.

من الممكن أن تكون الهدايا التي تقدّمها لعملائك كالآتي:

1- خصومات وتنزيلات مالية

يمكنك أن تقدّم خصومات للعملاء والمشترين على مدار العام، وخاصة خلال المناسبات الموسمية، هذا دافع كبير لزيادة المبيعات، على سبيل المثال: حدث يوم الأم العالمي هو مناسبة مثالية لتوفير خصومات على بعض المنتجات التي قد يفكر العملاء في شرائها. هذه الخصومات ستسهم في زيادة عائد المتجر في تلك الفترة.

 

إحدى الأفكار التي يمكنك القيام بها هنا، هي توفير شحن مجاني غير مقيّد بشيء معين، أو شحن مجاني عند وصول المنتجات لقيمة معينة. فمثلًا متجر The Body Shop، يوفر توصيلًا مجانيًّا عند شراء منتجات ابتداءً من 199 ريال سعودي، كما في الصورة:

 

الخصومات والتنزيلات في متجر ذا بودي

 

مثال آخر، متجر LC Waikiki  يوفر عروضًا وخصومات على مدار العام، كما في الصورة التالية:

 

أفكار تسويقية باستخدام العروض والخصومات

 

يمكنك  أيضًا أن تقوم بإهداء عملائك أول خصم لهم، عند التسجيل في الموقع أو النشرة البريدية،  كما يفعل متجر فيكتوريا سيكريت.

إهداء خصم في متجر فيكتوريا سيكريت

كذلك يمكنك توفير بطاقات هدايا للعملاء كما يقوم أحد المتاجر بتسليم بطاقات هدايا، قيمة البطاقة الواحدة 25$ ويمكنك استخدام هذه البطاقة للشراء من المتجر. 

 

2- توفير مسابقات Giveaway

هذه المسابقات تشجع الناس على المشاركة، للحصول على فرصة للفوز بجائزة واحدة على الأقل، أو مجموعة مُختارة من الجوائز، مع اختيار الفائز عشوائيًّا من مجموعة المتسابقين.

 

في كثير من الأحيان، ستطلب الشركات التي تقدّم هدايا من المشاركين، مشاركة تفاصيل معينة مع الشركة أو اتخاذ إجراء للدخول مثل كتابة عناوين البريد الإلكتروني. لماذا يتم هذا الإجراء؟ 

 

في الحقيقة، هذا يساعد الشركة على تنمية وزيادة قوائمها البريدية أو المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي. فمثلًا:

  • أدخل عنوان بريدك الإلكتروني.
  •  تابعنا على إنستغرام.

هذه أمثلة للإجراء الذي سوف تطلبه من متابعيك، للمشاركة في مثل هذه المسابقات. في المستقبل، يمكنك الترويج للمنتجات مع وجود المزيد من العملاء المحتملين، الذين كسبتهم بفضل هذه المسابقات.

 

بعض النصائح لعمل مسابقات(Giveaway) تضمن لك مئات المتابعين:
1- حدّد هدفك من المسابقة:

لا بد أن يكون لك هدف من هذه المسابقة، مثل: 

  • زيادة متابعيك على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • بناء الوعي بإطلاق منتج جديد: 

تقوم العديد من الشركات بهذا الأمر عند إطلاق منتج جديد، على سبيل المثال: شركة غارنييه المتخصصة في منتجات العناية بالبشرة والشعر، أطلقت في شهر مايو الماضي منتجها الجديد من أقنعة العناية بالبشرة Tissue Masks

وبعد إطلاقه بفترة قصيرة جدًا، قامت بتحد شبيه بهذه المسابقات، حيث وضعت شروطًا على منصات التواصل الاجتماعي، ومن يلتزم بهذه الشروط يحصل على مجموعة مجانية من هذه الأقنعة لتجربتها، و بالفعل كان لهذه المسابقة صدى كبير على فيسبوك وإنستغرام، يمكنك أن تعرف المزيد عنها من خلال هاشتاج: Garnier_Together_Challenge

  • زيادة أعداد المشتركين الجدد في النشرة البريدية، لتوسيع نطاق المبيعات و الوصول لعدد أكبر من العملاء.
2- تقديم جوائز قيّمة:

يجب أن تقدم جوائز قيّمة ومُغرية للعملاء للاشتراك في هذه المسابقات. فكّر ما الجوائز التي يتوق الناس للحصول عليها من الجوائز الشائعة، والتي لها رواج كبير، مثل هواتف آيفون ذات النسخة الأحدث، قسائم شراء من كبرى المتاجر مثلًا بقيمة 50 دولارًا من أمازون.

 

انتبه: هذه الجوائز قد تجلب إليك متابعين زائفين (غير حقيقيين). بمعنى قد يشارك أشخاص في هذه المسابقة لمجرّد الحصول على الجائزة ومن ثم يقومون بإلغاء متابعتك أو إلغاء اشتراكهم في القائمة البريدية.

 

يمكنك أن تكون أكثر تحديدًا، من خلال وضع جوائز مناسبة لمجالك لا يهتم بها عامة الناس، على سبيل المثال: إذا كان متجرك متخصصٌ في بيع الكتب، يمكنك أن تعرض جوائز متعلقة بهذه الشريحة من الناس، أي القراء. كما يمكن أن تعرض مذكرات ورقية ذات أشكال جميلة، منظم يومي بأشكال وألوان مبهجة. 

 

ركّز على إعطاء جمهورك جائزة ذات معنى. ليس المهم أن تقدم هدية تكلف مبلغًا طائلًا، بل المهم تقديم جائزة ذات قيمة حقيقية، يستفيد منها جمهورك ويُشيد بها فيما بعد. 

 

على سبيل المثال: إحدى الشركات التي تقدم برامج تدريبية للكتابة الإبداعية، تقدم جلسة تدريبية مجانية مع أحد روّاد مجال الكتابة الإبداعية، كنوع من الجوائز في هذه المسابقات.

 

يمكنك أن تعقد شراكات مع جهات أخرى بحيث تحصل على الترويج اللازم من جهة إضافية، كما يمكن لهذه الجهة أن تقدِّم الجائزة بدلًا منك في مقابل اتفاق بينكما. على سبيل المثال قام متجر AllBirds المتخصص في بيع أحذية رياضية بإطلاق مسابقة، وكانت جائزتها اشتراك مع إحدى الصالات الرياضية المشهورة.

3- إنشاء مسابقتك: 

بعد اتباعك للخطوات السابقة، الآن، يتوفر لديك كل شيء لإنشاء المسابقة والترويج لها، فقط كل ما عليك هو وضع التفاصيل المهمة كلها للجمهور، ونشر كل التفاصيل على منصات التواصل، والبدء بمراقبة المسابقة وكيفية تفاعل الجمهور معها.  

 

تذكر: لضمان انتشار المسابقات والحصول على مزيد من المتابعين، تقوم الكثير من الشركات بتشجيع المتابعين على دعوة أصدقائهم للمشاركة، لزيادة فرصهم في الفوز بالجائزة الكبرى. 

 

4- توصية بالمنتجات بناءً على سلة التسوّق المتروكة

سلة التسوّق المتروكة هي فرصة لإعادة الاستهداف، وليس خسارة مُحققة كما يعتقد بعض أصحاب المتاجر. إذا دخل زائر لموقعك وحدد عددًا من العناصر ووضعها في سلة التسوُّق، ومن ثم ترك السلة، فهذه فرصتك لاستخدام التسويق عبر البريد لاقتراح عناصر مشابهة لما اختاره.

أفكار تسويقية فعالة

اقتراح آخر: يمكنك وضع توصية للعملاء بشأن المنتجات الأكثر مبيعًا. فعادةً العناصر الأكثر مبيعًا تتضمن العناصر التي يبحث عنها معظم العملاء.

 

على سبيل المثال: هذا البريد من متجر Bando، الذي يعرض للعملاء منتجات بناءً على ما اختاروه من قبل في سلة التسوق، كما في هذه الصورة:

يمكن الدمج بين هذه الفكرة وبين مبدأ الـ FOMO، وهو اختصار لـــ Fear Of Missing Out، وهو أن تحث المشتري أو العميل على شراء هذه العناصر في أقرب وقت قبل نفاذها أو قبل غلو سعرها، مما يجعل الشخص في حالة تعجل للشراء حتى لا يفوّت هذه العروض غير المتكررة.

 

نصيحة صغيرة: من أحد العوامل المساعدة على زيادة مبيعاتك، هي عرض منتجاتك بطريقة ملائمة على المتجر أو على إنستغرام، ينبغي عليك أن تستثمر في تصوير المنتجات، وعرضها بطرق احترافية.

 

عرض لا يُقاوم على المنتج يتضمن FOMO + منتج معروض بشكل احترافي = مبيعات إضافية لمتجرك

 

5– استغلال المحتوى المُنشأ من قِبل المستخدم User-Generated Content 

 

كما يوحي الاسم، فإن المحتوى الذي ينشره المستخدم (UGC)، هو أي نوع من المحتوى الذي يتم إنشاؤه بواسطة المستخدمين أو العملاء. غالبًا ما ينشئ المستخدمون محتوى بأشكال مختلفة تعرض المنتج أو الخدمة من علامة تجارية مُعينة بدون مقابل مادي من الشركة.

 

 تدرك الشركات باختلاف أنواعها، أن المحتوى الذي ينشره المستخدمون يمكن أن يكون أداة تسويقية قوية، ولهذا السبب غالبًا ما ينظمون مسابقات، أو حملات خيرية لتشجيع المستخدمين على إنشاء محتوى إبداعي عالي الجودة. 

أنواع المحتوى المُنشأ من قِبل المستخدم UGC:

1- الصور ومقاطع الفيديو.

2- التقييمات بخصوص المنتجات.

3- منشورات مناقشات في المجتمعات الافتراضية بين الأعضاء.

أهمية إستراتيجية المحتوى الذي يُنشئه المستخدم في التجارة الإلكترونية: 

 1- زيادة الوعي بمنتجاتك وتحقيق المصداقية والثقة.

دعني أطرح عليك سؤالًا، بمن تثق أكثر؟ صديقك أم إعلان فيسبوك المموّل؟ 

 

أنا أعرف أن الإجابة ستكون صديقك.

 

عندما يوصي صديقك بحذاء رياضي معين، ستصدق كلامه بالتأكيد. يرجع هذا لاستطلاع، يوضح ميل غالبية العملاء عبر الإنترنت إلى الوثوق بالأشخاص الذين يتشاركون معهم احتياجات ووجهات نظر متشابهة، مثل أصدقائهم وأقاربهم، أكثر من حملات التسويق. 

يوضّح الاستطلاع أيضًا أن 97% من العملاء يميلون لقراءة المراجعات والمحتوى المنشور من قِبل المستخدمين، قبل شراء أي منتج من المتاجر المحلية.

 

 2- التأثيرات الإيجابية على محرّكات البحث

عادة ما يكون إنشاء وتنفيذ إستراتيجية لمحرّكات بحث، عملية طويلة وذات مجهود، وتتطلب الصبر وتقديم محتوى أصلي وقيّم، وفريق محترف للتنفيذ المناسب.

 

كيف يمكن أن يؤثر المحتوى الذي ينشؤه المستخدمون بشكل إيجابي على محرّكات البحث، ويزيد أو يرفع من تصنيفك؟ دعني أخبرك مثال:

 

تخيّل أنك تبيع منتجًا من خلال متجرك إلى مدوِّنٍ، وقد شعر بالرضا الشديد تجاه المنتج، وقرّر كتابة مراجعة شاملة على مدوَّنته، وامتلأت المراجعة بمعلومات مفصلة حول منتجك بالإضافة إلى رابط لمتجرك. هذا بدوره سيعمل على زيادة تصنيفك في محركات البحث.

 

3- زيادة عدد متابعي منصات التواصل الاجتماعي

يمكن للمحتوى الذي ينشره المستخدمون على وسائل التواصل الاجتماعي بالتأكيد تعزيز الوعي بالعلامة التجارية والوصول لفئة أكبر من الجمهور.

 

على سبيل المثال: في أواخر عام 2018 أطلقت شركة الملابس Aerie حملة خيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث شارك المستخدمون صورًا لأنفسهم وهم يرتدون ملابس السباحة ومع كل مشاركة تبرعت الشركة بدولار واحد لمنظمات غير ربحية.

 

ختامًا لما سبق:

أصبح التسويق للتجارة الإلكترونية أكثر تنافسية من ذي قبل، ولكن مع إبقاء هذه الأفكار نصب عينيك:

  • تهيئة موقعك لمحرّكات البحث.
  •  استخدام شهادات العملاء Customer Testimonials في رسائل البريد الإلكتروني.
  •  تقديم هدايا أو خصومات على مدار العام.
  •  توصية بالمنتجات بناءً على سلة التسوّق المتروكة.
  •  استغل المحتوى المُنشأ من قِبل المستخدم User-Generated Content.

 

 يمكنك أن تحقق مبيعات عالية، وأن تضع نفسك في مكانة متميّزة بين منافسيك. إذا كنت تفكر في تجربة أفكار جديدة، فيمكنك تجربة إحدى هذه الأفكار، فقط ضعها في حيز التجربة لمدة كافية وراقب النتائج.

 

والآن.. أخبرني، ما أكثر فكرة  أعجبتك وتنوي تطبيقها على عمليات التسويق لمتجرك الإلكتروني؟

 

عن الكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *